الكرك - نسرين الضمور

نظم نادي إبداع الكرك ملتقى لريادة الأعمال في إطار مشروع «نحو شباب قائد للتغيير والتقدم» الذي ينفذه النادي والهادف إلى دعم المبادرات الشبابية التي يطلقها المجتمع المحلي بما يضمن نجاحها وتحقيق النتائج المرجوة.

وقال المدير التنفيذي للنادي المهندس حسام الطراونه في افتتاح الملتقى، الذي أقيم في نادي الكرك الثقافي الرياضي، أن المخرج الوحيد للأردن من أزمته الاقتصادية وتحقيق شعار الاعتماد على الذات يبدأ من «الاستثمار في الانسان وتنمية مواهبه وابداعاته ليكون قادرا على الدخول في عالم ريادة الاعمال في شتى مجالات الحياة»

ودعا إلى استبدال الشعار القائل بأن الشباب بناة المستقبل «لنقول أن الشباب بناة الحاضر.. فالمستقبل هو حصيلة الحاضر».

وأشار الطراونة إلى أن لدى الأردن، الذي يشكل الشباب 70 بالمئة من مجموع سكانه، الكثير من الطاقات الشبابية الخلاقة التي تحتاج الصقل والمتابعة لتأخذ دورها في إحداث التغيير المنشود في مجتمعها اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا.

وأوضح أن فكرة إقامة نادي إبداع الكرك بنيت على هذا الأساس؛ فاستطاع في سنوات معدودة أن يسجل حضورا محليا وعربيا وعالميا بماحققه من نتائج برزت على أرض الواقع في إيجاد جيل شبابي من مختلف الفئات العمرية قادر على التجاوب مع متطلبات العصر.

وقالت مديرة المشروع ايمان حلالمه أن المشروع، الذي يتبناه النادي، يأتي استجابة لأهداف النادي في تمكين الشباب في محافظة الكرك واكتشاف طاقاتهم الكامنة والعمل على تحفيزها من خلال التفكير الناقد والابداعي ليكون هؤلاء الشباب محركا لعملية التنمية والتغيير في المملكة.

واوضحت أن المشروع يتكون من ثلاث مراحل؛ استهدف في مرحلته الأولى الموظفين والمدربين في النادي ببناء قدراتهم، فيما اشتملت الثانية بناء قدرات (25) معلما ومعلمة في مدارس بالمحافظة في مهارات التفكير الناقد والابداعي والابتكاري، وتنفيذ برامج لتغيير أسلوب التعليم في مدارس أخرى.

وفي المرحلة الأخيرة، وفق الحلالمه، جرى بناء قدرات (30) شابا وشابة من عمر (18-24) عاما في مجالات مهارات التفكير الناقد والإبداعي والابتكاري، ورفع مهارات 30 آخرين من نفس الفئة العمرية في مجال ريادة الأعمال المتقدمة.

وبينت أن هذا الأخير استقبل 13 مشروعا مقدمة من عدد من شباب وشابات الكرك وجرى تصنيفها ودراستها وترشيح ثلاثة من بينها للحصول على دعم مالي. وأملت أن يتولى القطاع الخاص دعم المشاريع الأخرى التي تحمل أفكارا تخدم المجتمع المحلي.

وعرض أصحاب المشاريع الثلاثة المرشحة مشاريعهم؛ وتقوم فكرة الأول، وهو «سلتي» على استغلال المساحات المحيطة بالمنازل لزراعتها بالأعشاب والورقيات الغذائية بهدف توسيع الرقعة الخضراء في الأحياء السكنية وتحقيق الاكتفاء الذاتي للأسر المستفيدة وتوفير دخل اضافي لها وللقائمين على المشروع.

اما المشروع الثاني فهو تأسيس شركة خدمية باسم «المعتمد للصيانة» لتقديم خدمات صيانة المنازل والمكاتب ضمن معايير هندسية مميزة.

ويهدف المشروع إلى تحقيق منفعة مالية لأصحابه وتوفير فرص عمل لأيدٍ محلية مع إمكانية التوسع في الاختصاص من خلال فتح فروع للشركة في مناطق المحافظة الأخرى وإقامة مشروعات مساندة مثل وكالة لبيع مواد وتجهيزات البناء ولتركيب الخلايا والخزانات الشمسية.

وتقوم فكرة المشروع الأخير، الموجه للشابات، على إقامة محل لبيع وتنسيق الهدايا ولبيع قطع الأشغال اليدوية، ويهدف المشروع إلى تمكين المرأة في المجتمعات المحلية من دعم اقتصاديات أسرتها بإقامة مشاريع صغيرة، والمحافظة على البيئة بإعادة تدوير بعض القطع والمواد وتحويلها إلى منتج آخر ذي قيمة، إضافة أيضا للهدف التدريبي للراغبات من الشابات بالتدرب على العمل اليدوي الحرفي.

والمشروع ممول بدعم من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

وقدم عدد من اصحاب المشاريع الريادية القائمة من خارج المحافظة تجاربهم الابداعية وكيف تسنى لهم في وقت قصير بالجد والاجتهاد ومن خلال التغلب بالفكر النير على ما اعترضهم من صعوبات وتحديات من اقامة مشاريع سرعان ماتطورت وارتفع مردودها المالي في زمن قياسي.