عمان - محمد الخصاونة

انطلقت أمس المسابقة الوطنية الثالثة عشرة للروبوت التي تحمل عنوان «ديناميكا المياه» بتنظيم من مركز اليوبيل للتميز التربوي بمؤسسة الملك الحسين، بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، وبمشاركة 551 طالبا وطالبة يمثلون 58 مؤسسة تعليمية موزعين على 9 محافظات.

وعمل الطلبة على مدار الشهور الستة الماضية في البحث عن حلول ابتكارية لمعالجة مشكلة فقر المياه التي يعانيها الأردن.

وكانت اللجنة المنظمة أطلقت في تشرين ثاني الماضي المسابقة واختارت موضوع المياه عنوانا لها، وفق التعليمات العالمية للمسابقة ليكون مدار بحث الطلبة واستكشافهم وتحليلهم لمشاكل واقعية تعانيها البلاد.

وتركزت في مواضيع هدر المياه والنقل والاستفادة من تدوير المياه واكتشاف طرق جديدة للاستثمار في المياه المهدورة، وعرضت بعض الفرق لمشكلة سوء استخدام المياه.

وركزت فرق أخرى على كيفية الاستثمار بالتكنولوجيا الحديثة لتوفير المياه والسيطرة على مصادرها.

ويعرض الطلبة خلال اليومين المقبلين مشاريعهم وأفكارهم أمام لجان تحكيم متخصصة شكلت من وزارة التربية والتعليم وشركة مياهنا وجامعات آل البيت والهاشمية والبلقاء التطبيقية وعمان الاهلية والزيتونة والعلوم والتكنولوجيا الاردنية والأردنية والأميركية والمؤسسة الأوروبية الأردنية وجمعية أيادي الخير والعطاء الخيرية.

وقال رئيس قسم الهندسة الميكانيكية في الجامعة الأميركية بمأدبا رئيس لجان التحكيم الدكتور مضر الزغول انه سيناقش 51 بحثا علميا مقدما من طلبة المدارس الذين تدربوا من قبل مؤسساتهم على اساليب البحث العلمي والتصميم الهندسي وجمع البيانات ومشاركتها والتوثيق والعرض.

وأكد مدير مركز اليوبيل للتميز التربوي رئيس الجمعية العربية للروبوت اسماعيل ياسين أن المسابقة تهدف لنقل تفكير الطلبة من الاستهلاك إلى الإنتاج وتقديم التعليم لهم بصورة مختلفة تمكنهم من استيعاب الفائدة المتحققة من معرفة القوانين العلمية وتوظيفها في حل تحديات حقيقية بطرق ابداعية مبتكرة.

وقال مسؤول برنامج إنتل بوزارة التربية والتعليم الدكتور محمد الجدوع ان الوزارة رشحت ودعمت مشاركة ٢٢ فريقا من عدة محافظات ايمانا منها بالأهمية العلمية للمسابقة.

وبين أن الوزارة سترعى وتدعم مشاركة مجموعة من الفرق بالبطولة العربية المقامة في مصر.

من جهته اشار رئيس وحدة العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بمركز اليوبيل للتميز التربوي وأمين سر الجمعية العربية للروبوت نضال جروان إلى أن مثل هذه المسابقات تشكل تجربة فريدة من نوعها للطلبة وتشركهم في تحديات عملية تطبيقية وتربط التعلم بالحياة العملية للطالب وتشركه في ايجاد حلول.

وأوضح عضو اللجنة الاستشارية للتحكيم بالجمعية العربية للروبوت الكابتن اسامة الاسمر انه سيعقد عدة منافسات عملية تطبيقية على علوم الروبوت والبرمجة للفرق المشاركة في مسابقات جمع الكرات وتتبع الخط ومسابقة المشاريع الحرة، وسيعقد خلال اليومين القادمين جلسات تحكيم للفرق المشاركة لاختيار أفضلها وتأهيلها للمشاركات العربية والعالمية.