تواجه مسلسلات مصرية عدة مشكلة في الأبطال بسبب خلافات بين أعضاء فريق العمل، أو بين هؤلاء والمنتجين الذين يسعون إلى تقليص النفقات تخوفاً من أزمات تتعلّق بالتسويق والأسعار المنخفضة التي خصصتها القنوات لشراء الأعمال خلال الفترة المقبلة.

وكشفت صحيفة الجريدة الكويتية,عن حلول سريعة واخبار عاجلة لكل توقف في اعمال دراما رمضان:ورغم ضيق الوقت المتبقي على حلول رمضان، فإن اللحظات الأخيرة شهدت موافقة كثير من الممثلين على المشاركة في أعمال بدأ إنجازها فعلاً وسيتواصل تصويرها حتى الأيام الأخيرة من الشهر الفضيل مع الاستعانة بوحدات تصوير إضافية.

يواجه «لعنة كرمة» مشكلات إنتاجية بسبب مفاوضات المنتج ممدوح شاهين مع الفنانين، باستثناء البطلة هيفاء وهبي، على تخفيض أجورهم بصورة كبيرة، إذ قرر ترشيح فنانين ليست لديهم ارتباطات درامية في رمضان ليتفرغوا للعمل، الذي سيُصوّر بشكل مكثف على مدار مئة يوم تقريباً بين مصر والإمارات وجورجيا.

شاهين رشح محمد رجب للمشاركة في المسلسل، لكن الأخير طلب أجراً أعلى من المبلغ الذي حدّده المنتج لدور البطل، فدخل في مفاوضات مع الفنان الأردني إياد نصار الذي اعتذر أيضاً بسبب الأجر.

اللافت أن شاهين عاد إلى رجب مجدداً وتوصلا إلى أجر مُرضٍ للطرفين بعدما خفض الممثل أجره بنحو 20% لرغبته في الحضور درامياً بشهر رمضان المقبل.

ضيق الوقت دفع شاهين إلى الاتفاق مع الفنانين على التفرغ لإنجاز المشاهد الخارجية أولاً على أن يعودوا بعدها إلى القاهرة للتصوير في البلاتوهات والشوارع.

أما هنا شيحة فحلّت بديلة لنسرين أمين في بطولة «أرض النفاق» في اللحظات الأخيرة، بعدما طلبت الأخيرة أكثر من مليوني جنيه كأجر لها، فيما وافقت الأولى على المسلسل بأقل من ثلاثة أيام وعلى تقاضي مبلغ أقل ووقعت التعاقد وبدأت تصوير مشاهدها.

تكرّر الأمر نفسه مع «المعجزة» الذي تقوم ببطولته دينا الشربيني. بعد ترشح فنانين عدة للمشاركة في المسلسل، اضطر فريق العمل إلى الاستعانة بالفنان الشاب رامز أمير بسبب تعثر المفاوضات ورغبة المنتج تامر مرسي والبطلة في اللحاق بالعرض الرمضاني.

ويواجه طارق لطفي مشكلة مماثلة بسبب التأخر في الاستقرار على فريق عمل مسلسله الجديد المقرر عرضه خلال رمضان، ويرتبط ذلك بعدم إبرام العقود من الشركة المنتجة، من ثم عدم الحصول على الموافقات، علماً بأن الممثل يحاول اللحاق بالعرض الرمضاني وأبدى استعداده للتصوير أكثر من 16 ساعة يومياً، فيما يدرس المخرج زياد الوشيحي الاستعانة بوحدة تصوير إضافية من وقت مبكر لإنهاء بعض المشاهد.

ورشحت الشركة المنتجة لمسلسل «رسايل» مها أحمد بديلة عن حنان مطاوع التي اعتذرت لارتباطات أخرى لديها، علماً بأنها كان يفترض أن تصوِّر دورها خلال الأيام المقبلة، ما أربك فريق العمل الذي بدأ التصوير قبل أكثر من شهر وأنجز جزءاً كبيراً من المشاهد.

فترات توقف

تواجه أعمال عدة فترات توقف طويلة نسبياً بسبب تأخر الاستقرار على البطلات رغم البدء بالتصوير، من بينها «عوالم خفية» لعادل إمام الذي يتجه مخرجه رامي إمام إلى اختصار دور الفنانة الشهيرة التي تظهر في الأحداث بسبب عدم اختيار الممثلة التي ستؤدي الدور بعد اعتذار ليلى علوي بسبب الأجر.

تكرّر الأمر نفسه في الجزء الثاني من مسلسل «كلبش» الذي واجه اعتذارات كثيرة من فنانات عدة بسبب الأجر، ما اضطر مخرج العمل بيتر ميمي إلى إيقاف التصوير وتعديل المشاهد الخارجية ليصوِّرها الممثلون من دون البطلة. ولكن تمّ الاتفاق مع روجينا في اللحظات الأخيرة وهي كانت مرشحة لعمل آخر واعتذرت عنه بسبب خلاف على الأجر.