المفرق – حسين الشرعة



قال السفير الروماني في عمان نيكولاي كومنيسكو ان وفدا استثماريا رومانيا يضم (46) رجل اعمال ومستثمرا سيزور الاردن في نيسان المقبل للتعرف على الفرص الاستثمارية في المملكة واجراء لقاءات مع القطاعات الاقتصادية والتجارية.

ولفت خلال لقائه فعاليات رسمية وشعبية وخريجي الجامعات الرومانية في المفرق الى ان محافظة المفرق سيطالها نصيبا من الاستثمار من خلال تنفيذ بعض المشاريع الاستثمارية في المحافظة بما يعود بالنفع على الجانبين، موضحا ان الاردن سيكون مركزا سياحيا للسياح من رومانيا.

وتطرق السفير الروماني الى الاعباء التي يتحملها الاردن عن المجتمع الدولي المتعلقة باللجوء السوري، مؤكدا على اهمية الدعم الذي تقدمه رومانيا لمساندة الاردن في مواجهة اللجوء السوري واستمراره ما يخفف من الاعباء التي تواجهها الاردن، منوها الى ان مسألة اللجوء تتطلب دعم دولي وانساني للتخفيف على المجتمعات المستضيفة.

وعرض محافظ المفرق حسن القيام المزايا والحوافز المشجعة للاستثمار في محافظة المفرق التي ترتبط ببنية تحتية والتي من شأنها ان تحقق العوائد الاستثمارية على المشاريع التنموية والاستثمارية حال تنفيذها في المحافظة على عناصر الاستثمار كافة.

واكد استعداد المحافظة الى التعاون مع الجهات ذات العلاقة لتوفير كافة متطلبات انجاز معاملات المستثمرين والتخفيف عليهم وبخاصة بعد ان ابلغنا السفير بتوجه زيارة وفد اقتصادي واستثماري روماني للأردن قريبا للاطلاع على الفرص الاستثمارية في المملكة.

ودعا القيام المجتمع الدولي والمنظمات المانحة الى مساعدة المملكة للايفاء بالتزاماتها تجاه اللجوء، مثلما دعاها الى مساعدة المجتمعات المستضيفة، خصوصا في محافظة المفرق.

وعرض رئيس غرفة التجارة في محافظة المفرق عبدالله شديفات الفرض الاستثمارية في المحفظة وسبل نجاحها في التنمية الشاملة، مشيرا الى خصائص المحافظة الجاذبة للاستثمار والتي تتمثل بالموقع الاستراتيجي ومحاذاتها لدول الجوار ما يجعلها محطة رئيسة للاستثمار في المجالات كافة.

وتطرق رئيس بلدية المفرق الكبرى عامر الدغمي الى دور المجالس المحلية في انجاح المشاريع الاستثمارية والتنموية في المحافظة، مشيرا الى ان البلدية تركز على الجانب التنموي لجذب المستثمرين والشركاء لاقامة مشاريع اقتصادية تعود بالنفع على الجانبين. وقال ان البلدية على استعداد لايجاد توأمة بين المدن الرومانية والمفرق بما يعزز العمل المشترك والافادة من الخبرات والتجارب في العمل البلدي بين البلدين.

واضاف الدغمي ان المفرق تحملت اعباء اللجوء السوري من خلال الضغط على قطاع الخدمات والبنية التحتية، مشيرا الى ان الحالة هذه تتطلب من المجتمع الدولي مساعدة الاردن للتخفيف عليه كونه لم يعد بمقدوره تحمل اللجوء وحيدا.

واكد رئيس مجلس المحافظة محمد اخو ارشيدة استعداد المجلس تقديم الدعم المطلوب لإنجاح المشاريع التنموية والاستثمارية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة للتخفيف على طالبي الاستثمار في المحافظة التي تشكو ضغطا بسبب اللجوء السوري.

وبين رئيس نادي خريجي الجامعات الرومانية في المفرق وعضو مجلس محافظة المفرق الدكتور مشعل النمري أهمية هذه الزيارة والتي جاءت ضمن جهود النادي المستمرة للتواصل لتحقيق الأهداف المرجوة من وجود مثل هذه الاندية الهادفة نحو خدمة التنمية والاستثمار.

واشار النمري الى كفاءات خريجي الجامعات الرومانية والذين تسلموا مواقع مهمة وما زالوا يواصلون العمل من اجل القيام بهذه المهمة ودون اي عوائق.