البترا- زياد الطويسي

زرع متطوعون أجانب من أميركا وكندا (330 شجرة) من العرعر والبلوط في غابة الهيشة، التي تقع بين لواءي البترا والشوبك، بهدف إعادة الحياة الزراعية للمنطقة، وزيادة الرقعة الخضراء فيها.

واشتملت الفعالية التي نظمتها الجمعية الوطنية للمحافظة على البترا بالتعاون مع سلطة الإقليم ومديرية زراعة اللواء، و مؤسسة Tourism Cares بالزراعة في المناطق التي تخلو منها الأشجار بسبب الاعتداءات أو الظروف الطبيعية.

وأكد مدير زراعة البترا المهندس محمد الخوالدة، أن هذه الفعالية جاءت بهدف إعادة الحياة لغابة الهيشة، إذ تعد أشجار العرعر والبطم من الأشجار الأصيلة في المنطقة، وأن هذه الفعالية هي الأولى من نوعها في غابة الهيشة.

وثمن الخوالدة الدور الذي قام به المتطوعون، والشراكة بين الجهات المعنية في سبيل زراعة المنطقة وإعادة ابرازها، إذ تعد الهيشة من المواقع الجمالية المهمة التي يقصدها السكان والسياح لغايات التنزه.

وأعرب مفوض الشؤون المالية والإدارية في إقليم البترا الدكتور خليل أبو حمور، عن دعم السلطة لكافة الأنشطة والفعاليات التي تسعى للنهوض بالمنطقة والحفاظ على التنوع البيئي والحيوي فيها.

وقالت كريستين احدى المشاركات، أتمنى أن أكون قد قدمت شيئا لهذه الغابة الجميلة، وأن تعيش الأشجار التي زرعناها تشكل غطاء أخضر جميلا يزيد المنطقة روعة وجمالية.

وأكدت الجمعية الوطنية للمحافظة على البترا في بيان صحفي، ان هذا النشاط جاء ضمن سعي الجمعية للحفاظ على النظام البيئي في المنطقة، والذي يتطلب رؤية تشاركية تفاعلية لكافة الأطراف من أجل تحقيق التنمية المستدامة، وعليه فقد اهتمت الجمعية بالتنسيق لهذه الفعالية، من أجل الحفاظ على ما تبقى من تنوع بيئي في المنطقة.

وتعد منطقة الهيشة الغابة الوحيدة بمحافظة معان، إذ تمتاز بوجود الأشجار الأصيلة كالبلوط والعرعر، كما أنها تشكل واحدا من أهم المواقع التنزه والسياحية التي يقصدها السكان والزوار القادمون لزيارة البترا من شتى أنحاء العالم.