عمان–رويدا السعايدة

لم يغفل الشاب محمد البطيخي عن أهمية دورالتكنولوجيا في دفع عجلة التنمية المستدامة من خلال توفير فرص عمل للشباب؛ فجاء تطبيقه «بالفرن» الذي يسهم بترويج وتسويق منتجات سيدات ماهرات بالطبخ يعملن من منازلهن، والتشبيك مع المستخدم الذي يبحث عن «أكلة منزلية».

«الابتكار» هو الدافع للبطيخي لتنفيذ مشروعه الذي وفر نحو 160 فرصة عمل لشابات في منازلهن، مكّنهن «بالفرن» من تسويق ماكولاتهن ومنتجاتهن وتسهيل وصول الزبائن إليهن. التطبيق جاء من تجرية شخصية للبطيخي لإعداد وجبات في مناسبات عدة على مستوى عائلته وأصدقائه؛ ما دفعه الى تنظيم واقع العمل المنزلي وفقا لتطبيقه «بالفرن» الذي ساهم بتطوير قدرات الطاهيات المنزليات وتوسيع نطاق عملهن خارج إطار أسرهن. ويجد البطيخي النجاح في أي مشروع عندما يؤدي صاحبه خدمات لآخرين.

تمكن البطيخي المدير التنفيذي لتطبيق «بالفرن»، و الحاصل على بكالوريوس المحاسبة والماجستير في إدارة الأعمال، من تطوير التطبيق بمساندة زميله يوسف وادي، وتمكن في فترة قصيرة جذب مستثمرين في دعم ريادة الأعمال لدعم التطبيق وتطويره وتوسيع نطاقه. التحديات لم تثن البطيخي عن توسيع نطاق عمله خاصة عند انطلاقة المشروع وإقناع السيدات من وضع صورهن وخبراتهن على التطبيق.

ووفقا للبطيخي فقد وفر «بالفرن» نحو 160 فرصة عمل لسيدات قبلن من أصل 3600 طلب للانظمام؛ ولفت إلى أن المتقدمة تخضع الى لجنة تعمل على اختيار المشتركات وفقا لمعايير النظافة والجودة والسلامة المكان الذي يعد الطعام فيه، إذ يقدم الطلب ليجري بعدها مقابلة شخصية وزيارة ميدانية وفحوصات مخبرية للتأكد من صحة المنتجات.

فريق «بالفرن» يعملون على متابعة تطوير عمل المنصة وذلك من خلال متابعة جودة الوجبات التي تعد من قبل السيدات وتقييمهن وتوفيرالتدريب لهن واستقبال التغذية الراجعة من المستخدمين ومعالجة ملاحظاتهم.

وأشار الى ان التطبيق يوفرتشكيلة منوعة من الأكل والحلويات والوجبات الفردية إضافة للولائم الكبيرة ومنتجات غذائية أخرى.

ولفت البطيخي إلى ان التطبيق يمكن تحميله عبر متجري «جوجل بلاي» و»آب ستور» ومتوفر باللغتين العربية والانجليزية، يتيح للمستخدم تصفح قائمة تحتوي على أكثر من 70 سيدة معظمهن من الأردنيات.

التطبيق، وفق البطيخي، يحتاج إيراداً لضمان الاستمرارية من خلال تقاضي عمولة تصل الى 10 % من قيمة الوجبة؛ مقابل خدمات منها تسويق المنتجات وخدمة العملاء وتوصيل الطلبات.

وينصح البطيخي الشباب ممن يحلمون بتأسيس مشاريعهم الخاصة وأن تخدم الفكرة شريحة كبيرة من المواطنين كما تساهم في حل مشاكل مجتمعية؛ مراعيا ما يحتاجه الناس ويطلبه السوق.