الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - ا ف ب

اعلن الرئيس الدوري لمجلس الامن سفير الكويت منصور العتيبي الجمعة ان مجلس الامن "يواصل العمل على فقرات" من مشروع قرار يدعو الى وقف اطلاق النار في سوريا، وبات "قاب قوسين من اقراره".



وتابع السفير الكويتي قائلا "نكاد نصل". وادلى بتصريحه وهو محاط بسفراء الدول التسع الاخرى غير الدائمة العضوية في مجلس الامن، في مبادرة لتأكيد "وحدة" مجلس الامن في مطالبته بوقف اطلاق النار في سوريا، بحسب قوله.

وافاد دبلوماسيون ان تعديلات عدة طرأت على الصيغة الاساسية للمشروع الذي نشر الاربعاء حين دعت الكويت والسويد اللتان وقعتاه الى التصويت عليه من دون تحديد موعد لذلك.

وابقي في المشروع على استثناء تنظيمي الدولة الاسلامية والقاعدة من وقف اطلاق النار. وبناء على طلب موسكو، بات الاستثناء يشمل ايضا "افرادا اخرين ومجموعات وكيانات مرتبطة بالقاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية، اضافة الى مجموعات ارهابية اخرى حددها مجلس الامن".

وفي الصيغة الاخيرة للنص التي لا تزال قيد التفاوض، تم التخلي عن الاشارة الى مهلة 48 تفصل بين بدء وقف اطلاق النار وبدء العمليات الانسانية وفق مصادر دبلوماسية.

وتتناول المفاوضات خصوصا فقرة تتصل بفرض وقف اطلاق النار وهل سيكون فوريا او سيدخل حيز التنفيذ بعد 72 ساعة من تبني القرار، بحسب دبلوماسي.

كما يتم التفاوض حول "الضمانات" التي طالبت بها موسكو الجمعة لجهة ضرورة احترام الفصائل المعارضة للهدنة وخصوصا تلك التي تشكل الغوطة الشرقية قرب دمشق معقلا لها.