الرأي - رصد

يقول باحثون في النرويج إن القلق من أن‭‭‭ ‬‬‬يؤدي التطعيم ضد الأوبئة إلى إصابة الأطفال بصرع ليس له ما يبرره على ما يبدو.

وقالت الطبيبة سيري هابيرغ من المعهد النرويجي للصحة العامة في أوسلو لرويترز هيلث "خلال تفشي إنفلونزا الخنازير في 2009 تم تطعيم أكثر من نصف أطفال النرويج."

وأضافت عبر البريد الإلكتروني إن "الهدف من دراستنا هو التحري عما إذا كان التطعيم ضد تفشي الإنفلونزا له صلة بزيادة خطر إصابة الأطفال بالصرع.

وتابعت: "التطعيم ضد الإنفلونزا أثبت من قبل ارتباطه بزيادة خطر الإصابة بالنوبات الحمية" التي تم ربطها بزيادة خطر الإصابة بالصرع فيما بعد.

وقالت هابيرغ إن "القلق من وجود صلة بين التطعيم والاضطرابات العصبية واضطرابات النمو ربما يحد من استعداد الآباء للسماح بتطعيم أولادهم. وربما يكون لتراجع معدلات التطعيم نتائج سلبية ولاسيما بالنسبة للأشخاص المعرضين للإصابة بالمرض".

وأضافت: "نعتقد أن من الأمور المطمئنة للآباء وللأطباء أن نتائجنا لم تظهر زيادة في خطر الإصابة بالصرع بعد التطعيم ضد الأوبئة في الأطفال، ونأمل أن تسهم دراستنا في زيادة معدلات تطعيم الأطفال".