عواصم - رهام فاخوري - وكالات

صعدت دولة الاحتلال الاسرائيلي اجراءاتها بحق بطريركية القدس للروم الأرثوذكس عبر الحجز على املاك وجميع الحسابات البنكية التابعة للبطريركية بمجموع قيمته أكثر من (30 ) مليون شيقل.

وتهدف دولة الاحتلال من هذا الاجراء الى توجيه ضربة أخرى لغبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، ضمن سلسلة من الإجراءات المجحفة التي تمارسها أذرع مختلفة في دولة الاحتلال في إطار المواجهة مع أقدم كنيسة في العالم.

وأوضح الناطق باسم بطريركية القدس للروم الأرثوذكس، قدس الأب عيسى مصلح، أن بلدية اسرائيل في القدس حجزت على أملاك وحسابات بنكية بقيمة اجمالية بين العقارات و الحسابات البنكية تزيد عن ( 30 ) مليون شيقل بحجة ضرائب الأملاك، الأمر الذي ترفض البطريركية التعاطي معه كونه يخالف «الستاتيكو» او «الوضع القائم» منذ مئات السنين في المدينة المقدسة، حيث أن الكنائس تُعفى من ضرائب الأملاك.

وأضاف الأب مصلح، أن الجهات الأسرائيلية التي تستهدف بطريركية القدس منذ تولي غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث منصبه عام 2005 باتت لا تخفي مساعيها لإضعاف «أم الكنائس».

مشيراً الى أن هذا الإجراء المجحف يطال حرية العبادة ويمس بالخدمات التي تقدمها البطريركية للمجتمع عبر مؤسساتها الخدماتية في المجالات التعليمية و الصحية و الثقافية و الرياضية.

وشدد الأب مصلح أن دوائر مؤثرة في اسرائيل تمارس ضغوطات كبيرة على غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث

والبطريركية المقدسية و المؤسسات الخدماتية و التعليمية التابعة لها بطرق مختلفة مثل قرارات ادارية مجحفة، ومشاريع قوانين ظالمة، وحملات تشويه مُنسّقة مع الصحافة الاسرائيلية بهدف إثارة الرأي العام ضد الكنيسة وغبطة البطريرك وغيرها من وسائل الضغط التي ترمي الى دفع غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث للتراجع عن سياسته في استرجاع العقارات التي تم تسريبها في عهود سابقة، و حماية المقدسات، ونشاطه الدولي الذي يفضح الممارسات الاسرائيلية.

من جهة اخرى، قال مدير عام دائرة الاوقاف الاسلامية العامة وشؤون المسجد الاقصى بالقدس الشيخ عزام الخطيب ان مناوشات ومشادات حادّة اندلعت امس الاربعاء بين حراس المسجد الأقصى ومجموعة من المستوطنين اليهود المتطرفين.

وبين الخطيب أن المناوشات اندلعت بعد ان منع الحراس المستوطنين من إقامة طقوس في منطقة باب الرحمة، الواقع بين باب الأسباط والمصلى المرواني داخل باحات المسجد الاقصى المبارك - الحرم القدسي الشريف.

وأكد الخطيب ان قوات الاحتلال حاصرت المكان ومنعت اقتراب المصلين.

وأشار الى استمرار اقتحامات المستوطنين للمسجد المبارك من باب المغاربة، بحراسة معززة ومشددة من قوات الاحتلال.

من جهتها، داهمت قوات الاحتلال العديد من محافظات الضفة الغربية، امس وشنت حملة اعتقالات واسعة طالت 28 فلسطينيا، من بينهم 18 فلسطينيا من القدس المحتلة.

وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان له ان قوات الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت مناطق متفرقة في مدن نابلس ورام الله وبيت لحم والخليل وأحياء عدة بالقدس الشرقية المحتلة واعتقلت المواطنين الثمانية والعشرين .