عمان - الراي

نظمت اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة ممثلة بمشروع تميكن النساء في المواقع القيادية في الحكومة والمجتمع المدني اليوم ورشة توعوية حول الأدلة الإرشادية المخصصة لعضوات وأعضاء مجالس المحافظات والمجالس البلدية والمحلية في الأردن بمشاركة شارك عدد من ممثلي المجالس المنتخبة من كافة محافظات المملكة.

وجاء تنظيم الورشة بحسب ما أفادت به مديرة المشروع ديانا حدادين لدى تقديمها نبذة تعريفية بالبرنامج التدريبي الخاص بالمشروع إلى مساعدة الأعضاء والعضوات على توحيد الخطاب المعرفي المتعلق بممارسة المهام والمسؤوليات المناطة بهم كل في محافظته، بحيث يصبح لدى المشارك الخبرة حول كيفية الاستفادة من الأدلة الإرشادية التي تمكنه من عقد لقاءات واجتماعات تثقيفية مع باقي زملائه في المحافظة.

وأشارت حدادين إلى أن هذه الأدلة الإرشادية التي تم مناقشتها خلال الورشة والتي أعدتها اللجنة من قبل خبراء متخصصين بالتشارك مع وزارتي الداخلية والبلديات تنقسم إلى جزأين تعتبر هذه الورشة الجزء الأول منها حول دليل التشريعات والقوانين الناظمة للعمل داخل المجالس والآخر الذي سيعقد مطلع الأسبوع القادم وسيوضح المهام والمسؤوليات المناطة بعمل المجالس سيقدمه شركه المحفزون الذين أعدّوا دليل تلك المهام والمسؤوليات.

وتخلل الورشة بجانبيها النظري والعملي خمس جلسات تدريبية تحدث فيها أستاذ القانون الدكتور حمدي قبيلات في الجلسات الثلاثة الأولى عن ماهية الدليل التشريعي والإطار الدستوري للإدارة المحلية وكيفية التعامل مع قاعدة الأنظمة والتشريعات، موضحا آليات التطبيق العملي للمهام الرئيسية لمجالس المحافظات والمجالس البلدية والمحلية.

وتطرق قبيلات في الجلستين الرابعة والخامسة إلى مظاهر استقلال المجالس، مستعرضا طبيعة العلاقة التي تربط المجالس بالسلطة المركزية ومظاهر رقابة تلك السلطة عليهم والأسئلة الأكثر تكرارا لدى المجالس الثلاث وطرق البحث عن إجابتها من الناحية التشريعية والقانونية، ليشير في ذات الصدد إلى اختصاصات المحافظين بمقتضى قاون اللامركزية وآلية الرقابة الإدارية لديهم.

وأبدى المشاركين والمشاركات اعجابهم بالمادة التدريبية وزخم المعلومات التي تحتويها، مثنيين على قدرة الخبير في تبسيط المحتوى القانوني بطريقة سلسة ومرنة استطاعوا استيعابها بسهولة رغم صعوبة فهم التشعب الذي تتمتع به الأنظمة والقوانين والتشريعات.

وضمت الورشة كل من أعضاء المجالس عمار العطيوي والدكتورة ناهدة أبو دية والدكتورة سهام الشديفات وايمان بني مصطفى وصباح أبو دلبوح ومها المراشدة وعايدة آل خطاب وأسماء الرواحنة وريما الزغول ومنار أبو رمان وتيسير حامد، إضافة إلى أحمد القاسم من وزارة البلديات ورائدة الفريحات من لجنة المرأة.