البحر الميت- الرأي

انطلقت اليوم الاربعاء في البحر الميت أعمال المؤتمر الدولي السادس عشر للجمعية الاردنية لأمراض وزراعة الكلى والمؤتمر الدولي الأول للرابطة الدولية لأمراض الكلى - أطفال، بمشاركة 13 دولة عربية وتستمر فعالياته الى يوم السبت القادم.

وتستضيف المؤتمر الجمعية الاردنية لأمراض وزراعة الكلى في نقابة الأطباء بالتعاون مع، الجمعية العربية لأمراض وزرع الكلى والجمعية الدولية لأمراض الكلى والكلية الملكية البريطانية – ادنبره والرابطة الدولية لأمراض الكلى أطفال.

وقال رئيس الجمعية الاردنية لأمراض وزرع الكلى رئيس المؤتمر الدكتور محمد غنيمات خلال حفل الافتتاح أنه و رغم شح الموارد و قله الامكانيات الا أن الاردن كان رائدا على الدوام في القطاع الطبي على مستوى المنطقة والعالم وأن الاردن لم يتوانى يوماً عن مد يد العون و المساعدة لكل الاشقاء و والاصدقاء حيثما دعت الحاجة مبينا أن الاردن هو البلد العربي الوحيد الذي افتتح ثلاث مستشفيات ميدانية في فلسطين ، و أول دولة عربية يكون لها مستشفى ميداني متكامل في العراق، و في تشرين ثاني ۲۰۱۱ كان الاردن سباقا في افتتاح مستشفى ميداني في بني غازي – ليبيا.

وأضاف الدكتور غنيمات أن المؤتمر يناقش عددا من القضايا ذات الاهمية التي تتعلق بأمراض وزراعة الكلى، غسيل الكلى الدموي والبريتون، ارتفاع ضغط الدم وعلاقته بالكلى وطرق علاجه، علم المناعة، التهابات الكبب الكلوية، سكري الدم ومضاعفاته على الكلى واحدث الادوية للمحافظة على الكلى، تأثير الكلى على العظام وطرق الوقاية وأمراض الكلى وزراعتها عند الاطفال، بالاضافة الى عدد من القضايا المستجدة وآخر ما توصل له العلم في حقول أمراض الكلى.

بدورها قالت رئيسة اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتورة هبة البرغوثي أن المؤتمر يضاهي بمستواه المؤتمرات العالمية ويستقطب افضل الخبرات في حقول أمراض الكلى مبينة أن المؤتمر للعام الحالي يتيميز بتركيزه على الوقاية والعلاج المبكر من أمراض الكلى خاصة وان حالات الفشل الكلوي تحديدا في تزايد مستمر على المستوى الدولي والمحلي مبينة أنه يوجد في الاردن قرابة 5 الاف شخص يعانون من الفشل الكلوي بالاضافة الى تعاونه مع جمعية كلى الاطفال العالمية للمرة الاولى.

وأضافت الدكتورة البرغوثي أن عدد الجلسات العلمية يبلغ 11 جلسات علمية وعدد المحاضرات الكلي يبلغ 54 محاضرة (41 منها لاطباء عرب وأجانب و 13 محاضرة لأطباء اردنيين وعدد المحاضرين الكلي يبلغ 42 محاضراً منهم 30 محاضرا من الدول العربية والأجنبية المشاركة.

بدوره أكد ممثل الجمعية الدولية لأمراض الكلى جون فيلي على أهمية التعاون الطبي العابر للحدود في مجالات الطب كافة وأمراض الكلى خاصة مشيدا بالجمعية الاردنية لأمراض وزراعة الكلى وبمستوى الطب المتميز في الاردن وبالمؤتمر الذي اعتبره واحدا من أنجح المؤتمرات في العالم.

وقال ممثل الكلية الملكية البريطانية إدنبره الدكتور سونيل بانداري على أهمية التعاون الطبي بين الاردن ومختلف الفعاليات الطبية في بريطانيا خاصة فيما يتعلق بتدريب الاطباء الاردنيين في بريطانيا.

ويشارك في المؤتمر كل من مصر، لبنان، سوريا، قطر، المملكة العربية السعودية، الكويت، العراق، ليبيا، الامارات العربية المتحدة، بريطانيا، اليونان، ايطاليا وتركيا.

ويذكر إن المؤتمر معتمد من المجلس الطبي الاردني بواقع 21 ساعة لغايات التعليم الطبي المستمر و معتمد من اتحاد الكليات الملكية للأطباء في المملكة المتحدة بواقع 20 ساعة، ويبلغ عدد المشاركين في المؤتمر من الأردن والخارج: يقارب من 500 مشارك (وزارة الصحة، الخدمات الطبية الملكية، الجامعات الأردنية، مركز الحسين للسرطان، بالأضافة الى اطباء القطاع الخاص، وكما يعقد على هامش المؤتمر معرض طبي يشارك به 40 شركة عارضة تشمل الأدوية، المعدات والتجهيزات الطبية المتعلقة في أمراض وزراعة الكلى.