واشنطن - أ ف ب -

تحقق الشرطة الاميركية في اطلاق نار وقع في وقت مبكر من صباح الاربعاء بالقرب من مقر وكالة الامن القومي الاميركية في محيط العاصمة واشنطن وادى الى جرح شخص واحد.

وبثت محطة "ان بي سي نيوز" صورا لسيارة سوداء وقد نخرت عدة رصاصات زجاجها الامامي، واصطدمت بالحواجز الاسمنتية التي تحمي هذا المجمع الخاضع لحراسة أمنية مشددة.

ويظهر شخص موثوق اليدين يجلس على حافة الرصيف. وقال ناطق باسم وكالة الامن القومي في تغريدة على تويتر ان "السلطات تسيطر على الوضع ولم يعد هناك تهديد للامن".

وقال ناطق باسم مجمع فورت ميد العسكري "يمكننا ان نؤكد اصابة شخص واحد بجروح لكن لا نعرف في اي ظروف". ويقع هذا المجمع العسكري على بعد نصف ساعة بالسيارة عن واشنطن ويعد من المواقع الخاضعة لاشد الاجراءات الامنية في البلاد.

وذكرت شبكة التلفزيون المحلية "ايه بي سي 7 نيوز" ان ثلاثة اشخاص جرحوا بالرصاص وتم توقيف مشتبه به.

وقال مكتب التحقيقات الفدرالي في بالتيمور الذي يقوم بالتحقيق انه "تم احتواء" الحادثة.

وقال مصدر في أجهزة تطبيق القانون انه من المبكر جدا معرفة ما إذا كان ما حصل عبارة عن هجوم على المجمع أم لا.

واضاف المصدر "لا يزالون بصدد التأكد من الوقائع".

من جهته، اعلن البيت الابيض انه تم ابلاغ الرئيس دونالد ترامب باطلاق النار. وقالت الرئاسة في بيان ان "الرئيس اُبلغ بإطلاق النار في فورت ميد. افكارنا وصلواتنا مع كل الاشخاص الذين اصيبوا".

ووكالة الامن القومي هي مؤسسة وظيفتها الاساسية التنصت خلافا لكل وكالات الاستخبارات الاخرى. وهي مكلفة خصوصا جمع وتحليل كل اشكال الاتصالات الالكترونية وقرصنة أجهزة كمبيوتر خصوم الولايات المتحدة والمشتبه بهم في انحاء العالم، وكذلك حماية أنظمة الاتصالات والمعلومات الاميركية من الهجمات الالكترونية.