اربد – نادر خطاطبة

بحث رئيس بلدية اربد الكبرى ووفد من الوكالة الفرنسية للانماء ومنظمة العمل ضد الجوع اللمسات الاخيرة لاعتماد مواصفات مشروع تنفذه المنظمة بدعم من الوكالة لانشاء وصلات منزلية لمنازل ضمن مناطق البلدية وصيانة وحدات صحية في منازل اخرى . ويشمل المشروع ايصال المياه عبر وصلات منزلية لقرابة 1250 منزلا اضافة الى صيانة الوحدات الصحية في 3896 منزلا آخر . واكد بني هاني ان التنسيق بين الاطراف المعنية بالمشروع سيكون ضامنا لنجاحه لافتا الى اهمية الالتزام بالمواصفات الفنية المحددة من قبل البلدية عند البدء بعمليات الحفر بهدف توصيل خطوط المياه. واشار الى اهمية المشروع بالنسبة للاسر الاقل حظا وفقراً لمساعدتهم على ايصال المياه لمنازلهم دون تكبد اية تكاليف مثمنا دعم الوكالة الفرنسية المادي للمشروع وتغطية نفقاته . بدورها اوضحت المنسق العام للمشروع الشريفة هبة بنت محمد ان المشروع اخذ بعين الإعتبار تشغيل المقاولين المحليين داخل المدينة وبالتالي لن يتم الاعتماد على أي مقاول من خارج حدود بلدية اربد وهو ما يؤدي إلى تحريك الشركات المحلية وتشغيلها وانعاش الحركة الاقتصادية. وقال ممثل منظمة العمل ضد الجوع المهندس حازم هياجنة ان المشروع سيشمل إيصال المياه للمنازل وعمل وصلات منزلية متكاملة اضافة الى صيانة الوحدات الصحية لعدد كبير من منازل الاسر الفقيرة داخل الحدود التنظيمية للبلدية . وأشار الهياجنة إلى ان العمل بصيانة الوحدات الصحية قد بدأ منذ فترة قصيرة فيما يتوقع ان يتم البدء بالحفر بهدف عمل الوصلات خلال مدة لن تتجاوز نهاية الشهر القادم.