عمان - عودة الدولة



احتفت السفارة القطرية في الأردن باليوم الرياضي القطري تحت رعاية القائم بأعمالها عبد العزيز بن محمد السادة خلال نشاطات متفرقة اقيمت بنادي مدينة الحسين للشباب بحضور الأمين العام للجنة الاولمبية ناصر المجالي.

وشهد الحفل العديد من الفقرات التي نالت اعجاب الحضور، وأهمها عروض في التايكواندو والعاب القتال والدفاع عن النفس، ومارس الحضور خلال اليوم الرياضي كرة الطاولة والسلة والخماسي والاحماء والمشي السريع، مثلما تم اقامة جولة في مرافق النادي والاستماع من المسؤولين عن الأمور الشبابية والفعاليات التي تجري في داخل المدينة.

وتم عرض صور خاصة لارشيف مهم من تاريخ الرياضة العربية بشكل عام والقطرية على وجه الخصوص، وأشاد المشاركين باليوم الرياضي وفقراته المنوعة خلال تصريحاتهم لـ "الرأي"، حيث امتاز بنوعية المسابقات والفئات للكبار والصغار.

وتقرر منذ 2011 على أن يكون يوم الثلاثاء في الأسبوع الثاني من شهر شباط من كل عام يوماً رياضيًاً للدولة، حيث يتم تشجيع المشاركة في أنشطة رياضية مع أفراد الأسرة والزملاء .

وأقيم أول يوم رياضي في دولة قطر عام 2012، حيث تم تخصيصه لممارسة الأنشطة الرياضية من قبل المواطنين وجميع البعثات الدبلوماسية في الخارج.

ويهدف اليوم الرياضي للترويج وتثقيف المجتمع المحلي حول الطرق التي تؤدي إلى تقليل المخاطر الصحية المرتبطة بأسلوب الحياة قليل الحركة، مثل أمراض القلب والشرايين والسكري .

وتقوم العديد من وزارات دولة قطر وشركات القطاع الخاص وجميع البعثات في الخارج بتنظيم العديد من الفعاليات الرياضية لموظفيها وللجمهور العام بالإضافة إلى الهيئات الرياضية الأخرى، حيث تقوم جميعها بلعب الدور البارز في العديد من الفعاليات تضفي عليهم السعادة والنشاط.

ويُنظر لهذا اليوم أيضاً أنه فرصة للتقريب بين فئات المجتمع من خلال الرياضة، اعتماداً على المبادئ الرياضية مثل بناء روح الفريق والوحدة والاندماج والمشاركة واللياقة البدنية والصحية.

وبالإضافة للأنشطة، يركز اليوم الرياضي أيضاً على الثقافة القطرية من خلال بطولة التجديف بقوارب الشواحف التقليدية، التي تعمل بمثابة تذكير بالتراث الرياضي والدور الذي لعبته في التطور .