عمان - بترا - نظم المركز الأردني لمكافحة التطرف الفكري التابع لكلية الدفاع الوطني الملكية الأردنية امس ، برنامج «الحوار الاستراتيجي - تطوير الخطاب الوطني وأثره في مكافحة التطرف والإرهاب» كأحد البرامج الأكاديمية الموازية في كلية الدفاع، وذلك تحقيقاً للرؤية الملكية السامية وتنفيذاً لسياسة القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي لما لهذا الموضوع من أهمية وتأثير على مستوى الأمن الوطني الأردني.

وألقى آمر كلية الدفاع الوطني العميد الركن ناصر محمد المهيرات كلمة رحب فيها بالحضور وبين أن هذ البرنامج يقع ضمن سلسة من برامج الحوار الاستراتيجي التي تنظمها كلية الدفاع الوطني بإيعاز من القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية لوعيها بأهمية الخطاب الديني المعاصر المؤثر في تحقيق الأمن الوطني، بهدف ترسيخ مفاهيم الدين الإسلامي المعتدل.

وتناول البرنامج عدة محاور أهمها، المحور الديني الذي تناوله سماحة مفتي القوات المسلحة الأردنية العميد الدكتور ماجد الدراوشة وتناول مندوب وزارة التربية والتعليم المحور التربوي الدكتور معن المومني كما تناول الأستاذ سميح المعايطة المحور الإعلامي وتحدث مندوب المخابرات العامة عن المحور الأمني.

وبين البرنامج دور الإسلام في نبذ التطرف والإرهاب والأفكار التكفيرية، وتحقيق مبادئ العدل والمساواة باعتبار أن الإسلام هو دين الاعتدال والوسطية والرحمة والتسامح والسلام، وتنمية وتعميق الفهم الصحيح لدور المؤسسات الدينية والمساجد في إطار المصلحة والأهداف الوطنية، وبث الوعي الوطني والديني بين الجميع من خلال المؤسسات التربوية ووسائل الإعلام والمنابر الدينية لتحقيق الدرجة المطلوبة من الفهم الصحيح للدين السمح، مع التأكيد على الوحدة الوطنية وأهميتها.