الرصيفة - نبيل محادين

قال امين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الادارية والمالية سامي السلايطة « انه تم بناء 14 غرفة صفية جديدة وإضافتها لمدرسة حي ابو صياح الأساسية للبنات في الرصيفة للتخلص من مشكلة الاكتظاظ بالصفوف، كما تم الإيعاز لتربية الرصيفة للقيام بأعمال الصيانة اللازمة للمدرسة بكاملها، وإعادة تأهيل مختبر الحاسوب في المدرسة».

واضاف السلايطة خلال حفل افتتاح توسعة المدرسة الممولة من الحكومة الكندية والمنفذة من قبل من منظمة «ورلد فيجين التي تنفذ مشروع «نور» الخاص ببناء 40 غرفة صفية للمدارس في المملكة « ان المدرسة كانت تعاني من الاكتظاظ بالطلبة بالغرف الصفية، حيث كانت الغرفة الصفية الواحدة تضم 75 طالبة الأمر الذي استدعى التوجه الى شركائنا الداعمين للاردن ومنظمة «ورلد فيجين الدولية « لإيجاد حل سريع لهذه المشكلة.

من جهته، بين السفير الكندي في عمان بيتر ماكدوجال، ان قطاع التعليم في الأردن يعتبر القطاع الأكبر دعما من قبل برنامج التنمية الكندي، حيث تم تخصيص أكثر من نصف الدعم الإنمائي لهذا القطاع المهم، وذلك لان الحكومة الكندية تؤمن بان التعليم هو اللبنة الأساسية لتحقيق التقدم والازدهار للمجتمعات.

بدوره، اوضح نائب رئيس المنظمة جايمي ماكنتوش، ان هذا المشروع سيساعد على التخفيف من الاكتظاظ بالمدارس الناتج عن تدفق اللاجئين السوريين للأردن، وسيتيح لعدد اكبر من الطلبة الأردنيين والسوريين الالتحاق بالمدارس واكتساب مهارات التفكير الناقد ومهارات القيادة من اجل بناء مستقبل أكثر إشراقا للجميع.

وجال السلايطة يرافقه السفير الكندي ومتصرف لواء الرصيفة ماهر المومني ومدير تربية الرصيفة الدكتور سامي المحاسيس ومدير شرطة الرصيفة العقيد يزن العوران وعدد من المشرفين التربويين وممثلي المجتمع المحلي، على الغرف الصفية التي تم اضافتها والتجهيزات واعمال الصيانة التي قامت بها الوزارة في المدرسة.