بديهي القول ان من اهم المؤشرات الاقتصادية في قياس اداء الاقتصاد الوطني وما يحققه مجمل الناتج المحلي من تقدم هو مؤشر معدل نمو هذا الناتج بين سنة وأخرى، والواقع ان خط الاتجاه العام لهذا المعدل والسياق التاريخي في رصد حركته يشير الى ان الظروف الاقليمية وكذلك الدولية ارخت بظلالها على اداء الاقتصاد الوطني الامر الذي ادى الى تواضع معدلات النمو، فالتداعيات السلبية للربيع العربي وكذلك للازمة السوريه وآثار استضافة اللاجئين السوريين وكذلك عدم تجاوز العالم للازمة المالية الدولية التي عصفت بالاقتصاديات الغربية منذ عام(2008) وبالتالي الاقتصاد العالمي وتراجع وتيرة معدلات نمو الاقتصاد العالمي، كل هذه العوامل ضغطت على معدلات نمو الاقتصاد الوطني لان يكون عند مستويات متواضعة قياسا لما كان عليه في العقد الاول من هذا القرن، غير ان هناك من العوامل الخفية او غير المحسوبه في معدلات النمو تجعل من قدرة اداء الاقتصاد الوطني اكبر من مجرد تلك النسبة المتواضعة للنمو، ومن هذه مثلا ان المجتمع الاردني وبخاصة في السنوات العشر الاخيرة قد استطاع ان يوسع دائرة استيعابه ودائرة تعاملاته مع التكنولوجيا الامر الذي اثر دون شك في زيادة منسوب القدرة المعرفية للمجتمع الاردني، فتطور المجتمعات باتجاه ان تكون مجتمعات معرفية هو بمثابة مخزون استراتيجي مهم يؤهل هذا المجتمع بان يتعامل مع معطيات العصر وبالتالي يدخل الى الحداثة والتطور من المداخل المهمة التي لا بد منها للمرحلة القادمة، اضف الى ذلك ان ذهنية الفرد في هذا المجتمع لم تعد مشدودة الى الوظيفة كما كانت في السابق بل ان بذور ثقافة جديدة بدأت تعطي أكلها فيما يتعلق بالقناعة في المبادرات الفردية والعمل الحر، واذا كان هذا قد تم رصده على مستوى الفرد فان القطاع الخاص وعلى مستوى ادارة مؤسساته قد امتلك من الخبرات وتقنيات الادارة الحديثة ما يؤهله لان يشكل انطلاقة ايجابية في اللحظة التي تنفرج معادلة الاقليم ويصبح الفضاء الاقتصادي متحللا من قيود وتبعيات الازمة المالية العالمية.

فالاردن بالمعنى التنموي الشمولي الاقتصادي والاجتماعي قد حقق في السنوات الاخيرة معدلات نمو اكبر كثيرا مما تعكسه الارقام المحسوبة على اساس قيم الناتج والقيمة المضافة المحققة وان ما اختزنه المجتمع الاردني فردا ومؤسسات من خبرات ومهارات وكذلك ما تحقق في جراء اصلاح القطاع العام وما اصاب القطاع الخاص ايضا من تطور ملحوظ في ادارة الانتاج لديه وتسويقه انما هي علامات ايجابية تدخل في قدرة المخزون الذهني والابداعي الذي سوف يترجم ذاته سريعا في اول فرصه تأتي اليه.

رئيس غرفة التجارة الدولية