مدريد - أ ف ب -

ريال مدريد سان جيرمان 9.45 مساء beIN 1

بورتو ليفربول 9.45 مساء beIN 2

نهائي مبكر في دوري ابطال اوروبا لكرة القدم سيجمع ريال مدريد الاسباني حامل لقب آخر سنتين مع ضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي الحالم بلقب اول، اليوم الاربعاء في ذهاب ثمن النهائي، فيما يعود ليفربول الانجليزي الى الادوار الاقصائية لمواجهة بورتو البرتغالي.

وتشكل المسابقة القارية الاولى هدفا رئيسا في مشوار ريال وسان جيرمان هذا الموسم. فمن جهة، يريد ريال، وخصوصا مدربه الفرنسي زين الدين زيدان، تعويض فقدانه الامل منطقيا بمطارده غريمة برشلونة في الدوري المحلي وخروجه المذل من مسابقة الكأس.

اما سان جرمان، وبرغم تفوقه الواضح في الدوري الفرنسي، الا ان ادارته القطرية لا تزال لاهثة وراء لقب اوروبي أول، تعززت امكانية احرازه مع استقدام المهاجم البرازيلي نيمار من برشلونة الصيف الماضي مقابل 222 مليون يورو.

ولم يكن أحد في ملعب «سانتياجو برنابيو» يود مواجهة خصم من العيار الثقيل في هذا الدور المبكر من مسابقة توج فيها «الملكي» 12 مرة (رقم قياسي)، لكن القرعة فرضت مواجهتين من ذهاب واياب هما الاقوى ضمن برنامج ثمن النهائي.

ولم يفز اي فريق بلقب المسابقة القارية الأم ثلاث مرات متتالية منذ منتصف السبعينات حين حقق ذلك بايرن ميونيخ، ما يجعل انجاز الفوز به مرة أخرى بالنسبة لريال كبيرا جدا، في حال نجح في تخطي سان جيرمان ومواصلة مشواره نحو نهائي 26 أيار في كييف.

ويملك ريال مدريد الذي بلغ نصف النهائي في آخر سبع سنوات، ما هو لازم لاضافة انجاز اللقب الثالث على التوالي، الى ذلك الذي حققه في 2017 حين فاز على يوفنتوس الإيطالي 4-1 في النهائي وأصبح أول فريق يحتفظ بلقب المسابقة بصيغتها الجديدة، والأول على الإطلاق بالصيغتين الجديدة والسابقة (كأس الاندية الأوروبية البطلة) منذ أن حقق ذلك ميلان الإيطالي عام 1990.

ولا يزال خروج سان جرمان من ثمن نهائي النسخة الماضية عالقا في اذهان مشجعيه، عندما تقدم على برشلونة الاسباني 4-0 وكان في طريقه الى ربع النهائي، قبل ان يسقط بشكل مروع ايابا خارج ملعبه 1-6، سجل منها نيمار هدفين.

وحقق سان جرمان افضل نتيجة له في دوري الابطال قبل الحقبة القطرية، عندما بلغ نصف النهائي في 1995 وخرج امام ميلان الايطالي.

ورأى البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال وأفضل لاعب في العالم خمس مرات ان «هذه المواجهة بين ريال مدريد وباريس سان جرمان، يمكنها ان تطبع موسما بأكمله».

«قلق» في باريس

وتجذب هذه المباراة منذ شهرين انظار متابعي الكرة الاوروبية، نظرا لتداعياتها السلبية على الخاسر فيها، خصوصا زيدان الذي يتعرض لانتقادات شديدة برغم جلبه 8 القاب من 11 ممكنة في موسمين فقط، والاسباني اوناي ايمري مدرب سان جرمان المطالب بتعويض سقوط الموسم الماضي.

وقال لاعب الوسط الكرواتي لوكا مودريتش احد نجوم ريال «سنخوض مباراة الموسم. لكن هل نخاف؟ الخوف لا وجود له في كرة القدم، خصوصا مع ريال مدريد».

ونظرا لمستوى الفريقين راهنا، هناك أفضلية بسيطة لسان جرمان، اذ يتصدر الدوري وينافس على باقي الكؤوس المحلية، لكنه يفتقد للحسم في المواجهات الكبرى على غرار مواجهة برشلونة الموسم الماضي او بايرن ميونيخ الالماني (1-3) في كانون الاول الماضي.

وأقر الاوروجوياني ادينسون كافاني هداف سان جرمان ان هاجس احراز لقب اول في دوري الابطال يخلق «قلقا» في باريس، ولو ان زميله ادريان رابيو يرى ان فريق العاصمة حقق تقدما في هذا الاطار «يجب ان تملك ذهنية صلبة. افتقدناها من دون شك في المواسم السابقة. يجب ان تكون مستعدا نفسيا».

ولرفع حدة الضغوط على الفريق الزائر، دعا قلب دفاع ريال الدوري سيرخيو راموس مشجعي «الميرينجي» الى القدوم باكرا لاستقبال ساخن لحافلة سان جرمان لدى وصولها الى الملعب.

وتشهد المباراة مواجهة جديدة بين رونالدو (33 عاما) ونيمار (26 عاما) اللذين احتفلا الاسبوع بعيد ميلادهما في يوم واحد.

صحيح ان رونالدو يقدم موسما عاديا مقارنة مع انجازاته التهديفية السابقة، الا انه يتصدر ترتيب هدافي دوري الابطال (9) بفارق ثلاثة اهداف عن نيمار. ويتصدر رونالدو ترتيب هدافي البطولة تاريخيا مع 114 هدفا، بينها 19 في آخر 11 مباراة، وهو سجل في كل مباريات هذا الموسم.

وسرت تقارير كثيرة في الاونة الاخيرة عن امكانية انتقال نيمار الى ريال، ليكون خليفة رونالدو وقائد حملة تجديد النادي الملكي، بيد ان سان جرمان ورئيسه القطري ناصر الخليفي نفوا مرارا هذا الاحتمال.

وحذر رونالدو من «اننا سنواجه فريقا كبيرا يملك لاعبين رائعين نحترمهم كثيرا. لكننا اثبتنا قوة تشكيلتنا، وحدتها وخبرتها في هذه المسابقة».

كما ستكون مواجهة بين الثلاثي الهجوم لريال «بي بي سي» المؤلف من رونالدو، الويلزي جاريث بايل والفرنسي كريم بنزيمة، ومن جهة اخرى ثلاثي سان جرمان «أم سي ان» المؤلف من نيمار وكافاني واليافع كيليان مبابي القادم الصيف الماضي أيضا من موناكو.

ورأى زيدان الذي استقبل فريقه 13 هدفا في 10 مباريات عام 2018 «لأننا نلعب على ارضنا، يجب الانتباه عل مرمانا».

ويغيب عن ريال ظهيره الايمن داني كارباخال الموقوف، ليبدأ اليقظ ناتشو المباراة ويتحمل عبء مراقبة نيمار.

ولدى باريس، يغيب لاعب الوسط الايطالي تياجو موتا لاصابته، وستكون لايمري خيارات عدة في المهمة الدفاعية في الوسط بين لاعب ريال السابق لاسانا ديارا والارجنتيني جيوفاني لوسيلسو والايطالي ماركو فيراتي.

والتقى الفريقان مرة وحيدة في دوري الابطال، ففاز ريال مدريد على ارضه 1-0 بهدف ناتشو في دور المجموعات عام 2015 بعدما تعادلا سلبا في باريس. كما ان ريال اقصى خصمه من ربع نهائي كأس الاتحاد الاوروبي 1993 وكأس الكؤوس الاوروبية 1994.

بالأرقام

رغم أن ريال مدريد حقق دوري أبطال أوروبا 12 مرة كأكثر فريق بالقارة في مواجهة النادي الباريسي الذي لم يسبق أن فاز بالتشامبيونز ليج في مسيرته، إلا أنّ التاريخ يبتسم لرفاق نيمار ومبابي حيث أن:

- أول مواجهة بين ريال مدريد وسان جيرمان في التشامبيونز ليج موسم 2015/2016 ولكن في دور المجموعات، ووقتها تعادل الفريقان سلبا في «حديقة الأمراء» ثم انتصر الملكي في الإياب على «سانتياجو برنابيو» بهدف نظيف من توقيع ناتشو.

- أول مواجهة بين الفريقين على الصعيد القاري، فكانت موسم 1992/1993 في ربع نهائي كأس الاتحاد الأوروبي، وخسر ريال مدريد لقاء الذهاب يوم 18 مارس في «حديقة الأمراء» بنتيجة 4-1.

- لم تفلح نتيجة الإياب في تأهل الملكي، إذ انتصر أصحاب الأرض في «سانتياجو برنابيو» بنتيجة 3-1 ليودع البطولة.

- بعد عام، في موسم 1993/1994، التقى الفريقان في ربع نهائي كأس الكؤوس وأقصى سان جيرمان نظيره ريال مدريد أيضًا.

- في مباراة الذهاب، في 15 مارس 1994، تعادل الفريقان بهدف لكل فريق في «حديقة الأمراء» ونجح الباريسيون في الانتصار على ملعب «سانتياجو برنابيو» بهدف نظيف ليخرج الملكي من البطولة.

التاريخ ليس معيارا دون شك، ولكن الأرقام لا تصب لصالح ريال مدريد، رغم أنّ الفريق الإسباني أكثر فرق العالم تتويجًا بالألقاب القارية.

ليفربول في ضيافة بورتو

وفي مباراة ثانية، يلتقي ليفربول الانجليزي حامل اللقب خمس مرات مع مضيفه بورتو البرتغالي المتوج مرتين للمرة الرابعة.

ويملك الفريق الإنجليزي الأفضلية كونه فاز في مواجهتين في ربع نهائي كأس الاتحاد الاوروبي 2001 ودور المجموعات لدوري الابطال 2007، وتعادل في الأخريين.

وبلغ فريق المدرب الالماني يورجن كلوب والهداف المصري محمد صلاح، الادوار الاقصائية للمرة الاولى منذ 2009. ويقدم صلاح مستويات رائعة منذ انتقاله من روما الايطالي، ويحتل المركز الثاني في ترتيب هدافي الدوري الانجليزي (22) بفارق هدف عن هاري كاين مهاجم توتنهام.

وبعد اعتماده على مبدأ المداورة بين الحارسين البلجيكي سيمون مينيوليه والالماني لوريس كاريوس، قال كلوب «لأكون صريحا لم اقرر بعد، لكن الحال اختلف الان»، في اشارة الى الدفع بكاريوس الذي خاض كل مباريات الحمر في 2018 باستثناء واحدة.

ولم ينجح بورتو في تخطي ربع النهائي منذ تتويجه عام 2004 على حساب موناكو الفرنسي.