عمان - الرأي -

ضمن احتفالات دارة الفنون بثلاثين عاماً على مبادرتها، يتحدّث الفنان الإسباني إسيديرو لوبيث آباريثيو عند السادسة والنصف من مساء اليوم الأربعاء حول مسيرته الفنيّة وارتباطها بالتزامه المجتمعي، وعن نظرته إلى الفن التي يعرّفها على أنّها «تحويل مبتَكَر للصراع».

ولد إسيدرو في إسبانيا العام 1967 ويعمل فيها كفنّان ناشط اجتماعيّاً لعب دوراً مهمّاً في تطوير الفن المرتبط بالسياسة والمجتمع. كما ينشط الفنّان كباحث وقيّم معارض وأستاذ يحمل درجة الدكتوراه في الفنون الجميلة وعضو في معهد الأبحاث من أجل السلام في جامعة غرناطة ورئيس اتحاد الفنانين الإسبان.

عرضت أعماله الفنيّة في المتاحف والمعارض والمعاهد حول العالم، منها في العام الماضي: Centre Pompidou، متحف الملكة صوفيا الوطني وغيرها. كما نشر العديد من الكتب والمقالات.