عمان - الرأي -

افتتح مؤخرا في فندق لاندمارك عمان، معرض فني لأعمال الرسام الاردني عبده ناصيف ، برعاية الأميرة عالية الطباع، حيث ستبقى اعماله معروضة حتى الثالث والعشرون من الشهر الحالي. ويشتمل المعرض على واحد وعشرين لوحة لناصيف تتنوع في الموضوعات والخامات اللونية والتي تؤشر على التحدي لدى ناصيف الذي فقد احد ذراعيه في حادث.

تبنى ناصيف وسائل جديدة للتصميم مستغلا مواهبه، واكتشف عندها شغفه للرسم وقدرته على إيصال رسائل إيجابية للعالم ليس من خلال الكلمة المكتوبة ولكن من خلال رسمه للخطوط والألوان. وبهذا يلهم عبده العديد ممن فقدوا اطرافهم ليتخطوا اعاقتهم ويعانقوا الحياة بكاملها، كما يقوم بتعليمهم تطبيق القدرات المختلفة.

يذكر ان الفنان عبده ناصيف مولود في إربد بالأردن عام ١٩٨٧، ودرس التصميم الداخلي في جامعة اليرموك في أربد وعمل في مجال التصميم لمدة عامين بعد تخرجه،و من ثم قرر أن ينضم لصفوف الملكية الأردنية كمضيف جوي حتى يسافر حول العالم ويتعلم عن أشكال مختلفة من الفن والثقافة..

من جهة اخرى قرر الفنان عبده، سيتبرع بما نسبته ١٥ بالمئة من ريع اعماله الفنية للمساعدة في تحقيق أمنيات ذوي الاعاقة.