الكويت - بترا

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، إن أميركا وحلفاءها من السوريين يسيطرون على 30 بالمائة من مساحة سوريا وحقول النفط.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك لتيلرسون مع نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، اليوم الثلاثاء، في ختام الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد عصابة داعش الإرهابية.

وأضاف أن أميركا وحلفاءها يخوضون مع داعش حاليا حربا إلكترونية لمواجهة شبكات المقاتلين الأجانب التابعين للتنظيم من خلال مراقبة عمليات تجنيد الشباب واستمالتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون أعلن في افتتاح الاجتماع اليوم تعهد بلاده بتقديم 200 مليون دولار أميركي لدعم جهود التحالف الدولي ضد عصابة داعش الارهابية في سوريا.

وقال ان التحالف الدولي ضد ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) نجح بتحرير ما نسبته 98 بالمائة من الاراضي العراقية والسورية الا ان التنظيم لا يزال يشكل تهديدا على المنطقة رغم تحرير الأراضي العراقية من قبضته.

واكد تيلرسون أهمية استمرار جهود التحالف لضمان عدم عودة (داعش) الى العراق وسوريا حاثا على ضرورة تقديم التمويل اللازم للعراق وسوريا لضمان عدم عودة (داعش) الارهابية اليهما، داعيا إلى إعادة بناء المناطق التي دمرها (داعش) واعادة بناء المستشفيات والماء والكهرباء والاطفال الى المدارس.

واشار الى استمرار الولايات المتحدة بأن تكون المانح الاكبر لتقديم المساعدات الانسانية اللازمة في سوريا وعملها مع التحالف الدولي والشركاء المحليين من أجل تدعيم المكاسب العسكرية في سوريا.

واكد دعم الولايات المتحدة للمبادئ التوجيهية التي سيعلن عنها اليوم، مضيفا "نحن موحدون وسنستمر في جهودنا وتصميمنا لتحقيق الهزيمة الكاملة لـ(داعش)".

وفيما يتعلق بالمواجهات العسكرية التي تخوضها تركيا في شمال سوريا، اعرب تيلرسون عن تفهمه للمخاوف التركية جراء ما يحدث بسوريا مؤكدا ان الولايات المتحد تقف الى جانب حليفتها تركيا لحل قضايا الإرهاب.

وقال انه سيزور تركيا قريبا لمناقشة مستجدات الأوضاع هناك.

من جانبه اعلن وزير الخارجية الكويتي عن مشاركة 75 جهة ومنظمة دينية ودولية في الاجتماع الوزاري لدول التحالف ضد ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش).

وقال في المؤتمر الصحفي ان الاجتماع يأتي استكمالا للاجتماعات السابقة التي عقدت للتحالف الدولي بغية حشد الجهود الدولية والتنسيق بين الدول الاعضاء في جميع المجالات لمحاربة التنظيم الاجرامي.

وأضاف ان اجتماع التحالف الدولي اعتمد مبادئ توجيهية بهدف ضمان استمرارية التنسيق في عدة مجالات تشمل مواصلة مكافحة تمويل ما يسمى تنظيم (داعش) واستمرار مكافحة وصول المقاتلين الارهابيين الاجانب وتنسيق اتصالات بين دول التحالف لتخفيض قدرات التنظيم على استخدام التحريض والدعاية والتجنيد وحرمان التنظيم من القدرة على استمراره في التواصل بالإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

واكد ان دول التحالف مستمرة مع المجتمع الدولي لتطبيق قرارات مجلس الامن ذات الصلة لمكافحة التنظيم الإرهابي.