الرمثا - الرأي - كرمت جمعية تكافل الفوج الأول من المشاركات في دورة الخياطة والتي أقيمت في مركز التدريب المهني والحرفي في جمعية التكافل الخيرية، برعاية النائب انتصار حجازي.

وأشارت حجازي إلى دور المرأة الأردنية في إعمار الدولة من خلال المشاركة في الأعمال المهنية والحرفية.

وقالت «إن العمل عبادة، وأنكن ستشعرن بالفخر والرضى على ما تقدمنه من خلال إعانة أسركن، من غير الحاجة لأحد وأنكن قادرات على الإنتاج».

كما أشادت بجهود الجمعية المثمرة والتي وصفتها بـ»الإنجازات العظيمة» من خلال توفير مثل هذه المشاريع في مدينة الرمثا لتمكين الذكور والإناث على مختلف الأعمار لكسب مهارات ومهن متنوعة يستطيعون من خلالها فتح المشاريع الصغيرة والكبيرة.

وأشار المدير العام للجمعية خالد النواصرة إلى أن هذا المشروع جاء تحت شعار «تمكين» الذي يهدف إلى بداية وانطلاقة جديدة لخدمة هذا المجتمع الإنساني والإسلامي بعيداً عن النوم والكسل والبطالة والعطالة كما وصفها.

وبين أن الشريعة قد جاءت لتكرم العامل، مذكرا بأن «أطيب ما أكل المرء من عمل يديه». وثمّن دور الخريجات من الدورة على ضرورة المتابعة والمثابرة والاستغناء عن حاجة الناس بقوله: «الغني من استغنى عن الناس» وهذا المشروع يساهم في التخفيف عن أعباء المعيشة ويحسن الظروف المعيشية في البيت ويلبي الإحتياجات الخاصة.

وأكد ضرورة البدء بتفكير جاد وخطوات فعلية عملية على الأرض والبدء بالإنتاج والمنافسة في الجودة وتصديرها، مشيراً إلى ضرورة الإصرار مع الأمل والعزيمة للوصول إلى المبتغى. وافتتحت جمعية التكافل الخيرية مركز التدريب المهني والحرفي في بداية العام الجديد مع العديد من الدورات المهنية والحرفية وورش العمل المختارة بحسب الحاجة لها في السوق المحلي، وتتيح للخريجين من الدورة ايجاد فرصة عمل ورخصة مزاولة مهنة حتى في المنزل.