القدس المحتلة - أ ف ب -

أعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين انه يبحث مع الادارة الاميركية مشروع قانون سيؤدي الى ضم مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، بحسب ما افاد متحدث.

ونقل متحدث عن نتانياهو قوله لنواب حزب ليكود اليميني الذي يتزعمه "في ما يتعلق بموضوع فرض السيادة (الاسرائيلية)، بامكاني ان اقول لكم انني اتحدث منذ فترة مع الاميركيين حول ذلك".

ومثل هذه الخطوة ستقضي على اي أمل بالوصول الى حل الدولتين في الصراع الفلسطيني-الاسرائيلي.

واوضح نتانياهو انه يريد تنسيق مثل هذه الخطوات مع الولايات المتحدة بسبب الاهمية الاستراتيجية لهذا البلد بالنسبة لاسرائيل.

وتأتي هذه التصريحات فيما يتعرض نتانياهو لضغوط من سياسيين يمينيين للمضي في مشروع القانون الذي يطبق السيادة الاسرائيلية على مستوطنات الضفة الغربية المحتلة.

واقترح نائبان احدهما من حزب نتانياهو مشروع قانون يطبق السيادة الاسرائيلية على مستوطنات الضفة الغربية.

وقد اوقفه نتانياهو الاحد وتحدث مسؤولون عن الحاجة للتركيز على القضايا الامنية اثر مواجهة ادت الى غارات اسرائيلية في سوريا نهاية الاسبوع الماضي.

وفي حال قامت اسرائيل بضم مستوطنات الضفة الغربية من جانب واحد فان هذا الاجراء سيثير ادانات دولية واسعة رغم ان حكومة نتانياهو تحظى بدعم كبير من ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب.