بقلم - المدير العـام لقـوات الدرك اللواء الركن حسين محمد الحواتمة

لأن القلوب لا بد لها أن تخفق في يوم ميلاد أبي الحسين، في أمر هو من أبجديات الوفاء لمن عاش فينا ومن أجلنا، حاملاً على عاتقه كل همومنا، فإننا نطلق العنان لخواطرنا في يوم ميلاد جلالته، علّها تحمل من أرواحنا بعض ما يختلجها من مشاعر حب وولاء تجاه عميد آل هاشم، الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، حامل لواء الثورة العربية الكبرى، وصاحب الشرف الرفيع الضارب في عمق العروبة والتاريخ.

والحقيقة أنه لو كان لي ألف لسان، لما عييت في يوم أن أردد كل كلمات الحب للملك الإنسان، الذي بذل وأعطى لأمته ووطنه، سنين علمه وعمله، فكان لهم القائد الشجاع، والمعلم الحكيم، والأب الحاني، مع تيقني بأنّي لن أفيه حقه، حتى لو أؤتيت زمام اللغة، وناصية الكلام، ولكن لكي لا تفقد الكلمات معناها، ولكي لا يصبح ترديدها وسيلة لإفراغها من محتواها، لا بد أن نستوقف أنفسنا ها هنا متسائلين، أهذا ما يريده منا قائدنا، وحكيمنا، وراعي نهضتنا.

فلنقرأ ببصائرنا قبل أبصارنا، ولنستمع بضمائرنا قبل آذاننا ما يطلبه جلالة القائد الأعلى من كل أردني على اختلاف مكانه، ومكانته، والماثل في قوله: «أطلب من كل مواطن أن يعبر عن حبه لبلدنا العزيز من خلال احترامه لقوانينه، وأن يكون عهدنا بأن يكون مبدأ سيادة القانون الأساس في سلوكنا وتصرفاتنا»، وهو ما ورد من قولٍ لجلالة القائد الأعلى، في ورقته النقاشية السادسة، والموسومة بـ «سيادة القانون أساس الدولة المدنية»، وهي الورقة التي خطت بين سطورها حِكَماً، ووضعت لنا من توجيهاتها أركاناً نبني بها وطناً ملؤه العدل والسلام.

لذا، وتجسيداً لتوجيهات جلالة القائد، فقد صار من الواجب علينا أن نستبدل الكلمات بأفعال تُظهر حقيقة ما يجيش في خواطرنا من مشاعر حب واعتزاز، وأن نصنع من ولاءاتنا جسوراً تمضي بنا نحو رفعة وطننا وامتنا، فلنكتب بالسواعد وبالعقول، ونقرأ ما بين السطور، ونمضي لخير الوطن، مؤدين كل ما علينا بلا انتظار أو تردد، ولننهض بمسؤولياتنا، ما كبر منها وما صغر، ملتزمين بقواعد الأخلاق، وضوابط التشريع، قائمين بالحق بلا خوف ولا وجل، فالأوطان لا تنهض بالمترددين، ولا بالمتوجفين، وإنما الاجتهاد أساس النجاح، والأمانة درب الوصول، وأقصر الطرق ما كان أكثرها استقامة.

فلنتخذ من يوم ميلاد القائد، ومن كل يوم نستيقظ فيه مدعين حبنا وولاءنا، يوماً للوفاء، تتحدث فيه الأفعال لا الكلمات، نميط فيه حجراً، أو نزرع غرساً، أو نحرس ثغراً، ولنمض خلف جلالة القائد الأعلى معتمدين على أنفسنا، لا على غيرنا لبناء مستقبلنا، ولنُخرج من عباءة الوطن أفضل ما عندنا لنبهر به الدنيا، ولنبحر نحو الغد الواعد عاقدين العزم على الوصول، حاملين الإبداع في صناديق عتادنا وعدتنا، فكل ما يلزمنا بين أيدينا، وللأردن عقول خلاقة، وسواعد قادرة على الإنجاز، وكم من وردة فواحة أزهرت من صخورنا، وكم من نخلة باسقة أثمرت في صحرائنا، وكم من أردني ارتقى سبل النجاح، وأفاض مما تعلم في هذا الوطن على غيره من الأوطان.

فلنمض على دروب الحق نطوي المسافات، نقهر التحديات بالفكر وبالعمل، ونبني من رؤى جلالة القائد الأعلى واقعاً راسخاً، نؤسس من خلاله لمستقبل الوطن والأجيال، نمارس فيه الوفاء فعلاً لا قولاً عبر احترام القوانين، والعمل على إنفاذها بقوة وبإخلاص، ولنا في القائد الهاشمي، ثابت الفؤاد، رابط الجأش خير مثل وعبرة.

هذا ما ندين به للوطن، وهكذا يكون الوفاء ورد الجميل لصاحب الفضل علينا، جلالة القائد الأعلى الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله، وهو العهد لجلالته منا في قوات الدرك بأن نبقى الرجال الأوفياء، المحافظين على أمن الوطن وكبريائه، العاملين على إنفاذ القانون وضمان سيادته، بنزاهة، وعدالة، ومساواة، متحلين بأخلاق القوة، ومتسلحين بقوة الأخلاق، واضعين نصب أعيننا توجيهات جلالة القائد الأعلى دستور عمل، وميثاق شرف، لا نحيد عنهما أبداً, سائلين المولى – عز وجل – أن يمد في عمر جلالته، وأن يمتعه بموفور الصحة والعافية، وأن يديم على وطننا أسباب التقدم والازدهار, وكل عام والوطن، وجلالة القائد الأعلى بخير وسلام.