عمان - الرأي -

مندوبا عن الامير غازي بن محمد كبير مستشاري جلالة الملك رعى وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور وائل عربيات افتتاح الموسم الثقافي السنوي السادس عشر لذكرى شهداء مؤتة بعنوان «فهم أحكام الشريعة الاسلامية استنباطا وتطبيقا» والذي تنظمه دار الأوابين بالتعاون مع وزارة الاوقاف.

وقال عربيات في كلمة ألقاها بحضور عميد دار المصطفى للدراسات الاسلامية في اليمن الحبيب عمر بن حفيظ إن اقامة مثل هذه المواسم الثقافية في ذكرى شهداء مؤتة، بادرة لصناعة الوعي في مجتمعنا الاسلامي، مؤكدا أن الفقه هو فهم لمنهجية تستند الى المعرفة والعلم وليس للحفظ.

واشار عربيات خلال الموسم الثقافي، الى ان الفقه علم بأحكام الشريعة تم استنباطها واستخراجها من أدلة كلية وجزئية، حيث ان الاسلام له ثلاثة أبعاد الاول منهجي والثاني تطبيقي والثالث فلسفي بحيث نصل للتطبيق وهو الفقه.

بدوره قال الحبيب عمر بن حفيظ ان شهداء مؤتة اختيار رباني في مواجهة كبيرة، ولكن نصر الله لهم كان اكبر، موضحا ان الاردن ومن خلال تبنيه لهذه المواسم الثقافية الاسلامية يقوم على التواصل في إعادة الامر في اصدار الحكم الشرعي الى أصله بحيث يكون المسلم على بصيرة وعلم بعيدا عن الافكار المخالفة للشريعة الاسلامية.

الى ذلك اشاد المشرف العام لدار الاوابين ابراهيم الحارث بالنهج الذي تنتهجه المملكة الاردنية الهاشمية في التعاطي مع المفاهيم والمصطلحات الاسلامية والتي تسعى من خلالها الى اعادة الروح للفقه الاسلامي المبني على العلم والفكر السليم الخالي من لغة التشدد ورفض الآخر.