عجلون - الراي

أكد وزيرا البلديات والنقل المهندس وليد المصري والسياحة والاثار لينا عناب حرص الحكومة على تنمية محافظة عجلون والاستفادة من الميزة التنافسية فيها وتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار وإنشاء المشاريع تسهم في الحد من الفقر والبطالة وتساهم في تحسين دخل الأسر.

وأشار الى اهمية تعزيز سبل "الشراكة بين البلديات والسياحة" لتقديم الخدمات الافضل للمواقع السياحية.

وبينا خلال لقائهما اليوم محافظ عجلون الدكتور فلاح السويلمين والنواب ورئيس مجلس المحافظة والفعاليات الرسمية وعدد من رؤساء البلديات ومدراء المحافظة ان المحافظة بحاجة الى دعم للمشاريع السياحية والتنموية والترويج للمنتج السياحي في المحافظة وجذب الاستثمارات السياحية والتنموية المتعددة لدفع عجلة التنمية والنهوض بواقع المحافظة التي تتمتع بميزات نسبية طبيعية.

واكدا أهمية دعم الافكار والمشاريع التي من شأنها تعظيم المنتج السياحي وإطالة مدة إقامة السائح والزائر لمحافظة عجلون والعمل بروح الفريق للارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين وزوار المحافظة.

وأشارا الى اهمية التنسيق وتوحيد الجهود المشتركة ما بين كل الجهات من اجل انجاح خطط التنمية وحل جميع المشاكل.

وشددا على تطبيق القوانين بحق المخالفين خاصة فيما يتعلق بالنظافة العامة وإدامة المشاريع القائمة وتنظيم النقل والبسطات التي تعتدي على حق المواطنين بالمرور الامن.

وأكدا اهمية تعزيز التعاون المشترك ما بين كل الجهات والمواطنين واصحاب المحلات التجارية من اجل المحافظة على نظافة مدينة عجلون نظرا لخصوصيتها السياحية لأنها تعتبر مسؤولية مشتركة.

وقال المصري ان الوزارة ملتزمة بقرار مجلس الوزراء بإعفاء البلديات من مديونيتها. ودعا الى ضرورة قيام البلديات بتحصيل مستحقاتها التي على المواطنين وتنفيذ الاعمال المطلوبة منها.

ولفت إلى ان المحافظة عانت منذ فتره طويله من قلة الخدمات والمشاريع الخدمية والتنموية الكبرى، داعيا مجلس المحافظة الى التعاون مع ذوي العلاقة من بلديات ومؤسسات اجتراح المشاريع التنموية والخدمية من اجل دراستها كمشروع الطريق الدائري الذي يلبي اكثر من غرض اهمها الحد من الازدحام المروي وسط المدينة.

واشار الى ان الوزارة ستنفذ خطه عمليه للنقل في المحافظة ودعم توجهات البلدية لإيجاد مواقف للسيارات وسوق للخضار للحد من انتشار الباعة المتجولين موعزا بضرورة وضع خطة عملية لتفعيل مجمع السفريات وترحيل الباعة والبسطات منه.

وبينت عناب ان هناك ارتفاعا في نسبة زوار المحافظة للعام الماضي بنسبه 10% عن العام الذي قبله.

وأشارت لميزات المحافظة العديدة التي تشكل قاعدة حقيقية للاستثمار من قبل القطاع الخاص.

ودعت الى ضرورة التركيز على سياحة المغامرة نظرا للطبيعة والتضاريس الفريدة والسياحة الدينية التي تستهوي الزوار بوجود موقعين معتمدين من قبل الفاتيكان للحج المسيحي وهما كنيسة سيدة الجبل ومار الياس واستثمار الاكاديمية البيئية كمبنى واستقطاب التدريب على المستوى المحلي والاقليمي.

واستعرضت ابرز المشاريع السياحية التي تنفذ لهذا العام في المحافظة منها مشروع مار الياس بقيمة 500 الف دينار ومشروع المسارات بقيمه 200 الف دينار.

وأكدت اشراك المجتمع المحلي في العملية السياحية من خلال تفعيل المسارات وبيوت الضيافة لخلق فرص عمل.

كما استعرض المحافظ السويلمين واقع الخدمات في المحافظة في قطاعي البلديات والسياحة متمثلة بدعم البلديات وحل قضايا النقل وتطبيق خطة النقل الشمولية واعادة تفعيل مجمع السفريات.

وطالب نواب المحافظة ورئيس مجلس المحافظة الدكتور محمد نور الصمادي بالتركيز على الجانب السياحي لتنميتها ودعم البلديات واحياء الطريق التركي الذي يختصر المسافة بين عمان وعجلون وايجاد سوق للخضار وحل المشاكل المرورية وسط المدينة .