عمان - محمد الخصاونة

ثمن مصدر بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن دور القوات المسلحة الأردنية، في مساعدة المفوضية بإدخال المساعدات إلى سكان مخيم الركبان المقام على الأراضي السورية، ويسكنه نازحون سوريون، مؤكدا أن المفوضية أدخلت آخر شحنة مساعدات يوم الجمعة إلى المخيم.

وقال المصدر لــ «الرأي» إن المفوضية وبعد أن حدد الجيش العربي أمن الحدود و آلية وتوقيت إدخال المساعدت للاجئين السوريين، أدخلت مساعدات لسكان مخيم الركبان السوري خلال الإسبوع الماضي عبر الساتر الترابي الحدودي مع الأردن، مؤكدا أن المساعدات وصلت إلى حوالي 10 الاف أسرة سورية في الركبان بنحو 50 ألف نازح سوري.

وكانت القوات المسلحة الاردنية قد تابعت خلال الايام الماضية ادخال المساعدات الإنسانية الى المخيم بحضور منسق الشؤون الإنسانية الممثل المقيم للأمم المتحدة أندرسون بيدرسن ومدير أمن الحدود العميد الركن علي المومني.

وبحسب مصدر عسكري بالقوات المسلحة الأردنية، «تم ايصال المساعدات باعتماد آلية الرافعة التي تحمل المساعدات عبر الحدود، وتم تسليمها لوجهاء العشائر في منطقة الركبان».

وتأتي هذه المبادرة بطلب من الأمم المتحدة بعد تدهور أوضاع العالقين في منطقة الركبان بعد إعلانها منطقة عسكرية مغلقة، حيث أن مسؤولية التعامل مع تجمع الركبان مسؤولية سورية دولية وليست أردنية، وأن قاطني التجمع سوريون ومتواجدون على اراض سورية.