عجلون - علي فريحات 

أطلقت عدد من الفعاليات الشعبية والشبابية والمجتمعية في بلدة حلاوة بمحافظة عجلون وثيقة شعبية للحد من المظاهر الاجتماعية السلبية منها مناسبة الاتراح واقامة الولائم من قبل اهل المتوفى التي ترهق كاهلهم وتكبدهم تكلفة مالية .

وأكدت الفاعليات أهمية وضع إطار عام يلتزم الجميع به ونشر ثقافة التواصل الاجتماعي بدون تكلفة مالية كونها تعتبر بدعةٌ مخالفة للشرع والدين وبتقديم القهوة والماء للمعزين بدون التمر للتخفيف على البعض مشيرين الى اهمية تكثيف الدروس التوعوية للحد من جميع الظواهر السلبية الدخيلة على العادات والتقاليد الأردنية.

وأكد المنسق العام للوثيقة رئيس جمعية ابناء الشهداء في محافظة عجلون زهر الدين العرود أهمية هذه الوثيقة التي تأتي لتنظيم شؤون العزاء بما ينفع الناس ويحقق الأجر دون مغالة أو تبذير أو إسراف مشيرا ل إلى أن بعض العادات دخيلة على العادات والتقاليد والموروثة العربية والاسلامية.

واوضح العرود بأن بلدة حلاوة شأنها شأن باقي المناطق في محافظة عجلون وفيها ما فيها من محبين للخير للناس يبذلون المال والوقت المناسبين لذلك ويكرهون الإسراف والبذخ في الأموال والأوقات فيما لا ينفع.

وأشار العرود إلى أن الوثيقة جاءت للتركيز على أمور تساهم في تنظيم شؤون العزاء منها ان تكون مواعيد التعزية محددة بوقت تخفيفا على أهل المتوفى من الإرهاق والتعب والتعطيل عن أعمالهم بالاضافة الى ان يكتفى الضيوف بالمصافحة وعدم التقبيل وإعطاء الاولوية في تقبل العزاء والسلام للضيوف من خارج البلد .

وأشار العرود إلى أن الوثيقة ركزت بضرورة التخفيف على أهل الميت بكل الوسائل المشروعة المتاحة وينبغي لأهل الفرح مواساة أهل المتوفى وخاصة الجيران موضحا أن هذه الوثيقة شعبية ومطروحة للجميع لإبداء الرأي بها والأخذ بها حيث سيتم التعميم على جميع المساجد من اجل الفائدة.