تونس - جمال عياد

تزامنا مع الاحتفال باليوم العربي للمسرح افتتحت مساء الأربعاء فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي، تحت الشعار الذي أطلقه الشيخ سلطان بن محمد القاسمي «لنجعل المسرح مدرسة للأخلاق والحرية».

تنظم هذه الدورة الهيئة العربية للمسرح بالتعاون مع وزارة الشؤون الثقافية التونسية، التي تشارك فيها من الأردن مسرحية «شواهد ليل» من تأليف خليل نصيرات ضمن المسابقة الرسمية للمهرجان، ومسرحية «أوركسترا» من تأليف سميحة خريس وإخراج د. مجد القصص، وتستمر حتى 16 منه.

ألقى الكاتب والمخرج المسرحي السوري فرحان بلبل كلمة المسرح العربي مؤكداً فيها «أهمية الاحتفال باليوم العربي للمسرح الذي يعتبر فخرا للمسرحيين العرب، ونافذة ضوء للمستقبل مشيرا إلى أن حالة الاضطراب التي طغت على المسرح العربي في السنوات الأخيرة كانت بسبب ضبابية الرؤية في بعض الأقطار العربية التي تعيش تمزقا على غرار المسرح السوري».

وشدد بلبل «على ضرورة أن يكون المسرح العربي حرا في قول ما يريد وفي انتقاء الأشكال التي يريد، ودعا المسرحيين إلى إزالة الخوف من قلوبهم عندما يفكرون».

وتحدث وزير الشؤون الثقافية التونسي محمد زين العابدين، قائلا «بعد أيام قرطاج المسرحية السابقة، مازال المسرح بيننا كما نريده، بريقا وألقا واشعاعا للقائمين عليه وللمجتهدين حوله ولأن المسرح طرح للحياة والوجود الجمعي فإن هذه التظاهرة العربية والمسرحية التي تجمعنا اليوم اهم الفرص وأجملها ليتواصل الحلم بفضل المسرح «.

واعتبر الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل بن عبد الله، في كلمته: «أن تونس باتت وجهة المسرحيين العرب الذين يلتقون في هذا المهرجان لتتوالد الأفكار والرؤى والنصوص وتتبادل فيه الخبرات».

وأعلن رسميا على أنغام النشيد الوطني التونسي، اطلاق فعاليات هذه الدورة، قبل أن يعتلي الفنان زياد غرسة وفرقته المصغرة المسرح ويقدم وصلة غنائية تفاعل معها الجمهور الحاضر، ليُعرض إثر ذلك مقطع فيديو يوثق أبرز محطات الهيئة العربية للمسرح منذ نشأتها إلى اليوم.

وشهد حفل الافتتاح تكريم عشرة فنانين من نساء ورجالات المسرح التونسي اختارت لجنة تنظيم الدورة العاشرة من المهرجان أن تحتفي بهم اعتبارا لثراء مسيرتهم الفنية والإبداعية، وهم: البحري الرحالي، وأنور الشعافي، وصلاح مصدق، ومحمد نوير، ونورالدين الورغي، ودليلة مفتاحي، وسعيدة الحامي، وصباح بوزويتة، وفاتحة المهداوي، وفوزية ثابت.

وفي ختام الحفل تم تقديم أعضاء لجنة تحكيم جائزة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عرض مسرحي عربي التي يتنافس فيها 11 عرضا مسرحيا من 9 دول هي تونس والجزائر والمغرب ومصر والأردن والعراق وسوريا والإمارات والسعودية.

وضمّت لجنة التحكيم رفيق علي أحمد (رئيسا) من لبنان وخالد الرويعي من البحرين والبروفيسور عثمان جمال الدين من السودان والدكتور محمد مبارك من الكويت ومحمد البكري من فلسطين وقدم مجريات الحفل الممثلة وحيدة الدريدي والممثل محمد السياري.