اعداد محمد القرالة

• رزق محمود محمد قرعان وعقيلته مولودة جميلة اسمياها اخلاص جعلها الله من بنات السعادة واقر بها عيون والديها.

• احتفل عبدالناصر محمود مبيضين بعيد ميلاده واقام والداه بالمناسبة حفلة شيقة.. تهانينا.

• رحاب عناد المجالي عادت الى ارض الوطن بعد حصولها على بكالوريوس خدمة اجتماعية من القاهرة.. تهانينا والف مبروك.

• غادر عمان امس الاول الى العقبة لقضاء شهر العسل انطون الحن وعروسه منى متري بوشه وسط ابتهاج الاهل والاصدقاء .. تهانينا ومبروك.

• تيسير البيطار «ابو عبده» عاد وزوجته الى ارض الوطن بعد اداء فريضة الحج.

• عاد الى ارض الوطن قادما من الديار السعودية سعيد اسبير وزوجته وولده فايز بعد اداء فريضة الحج حجا مبرورا وسعيا مشكورا.

مولود مُبارك

انعم الله على زعل فريح المعايطة وعقيلته بمولود ذكر اسمياه محمد. الوالدة والمولود بصحة جيدة وبالمناسبة يتقدم بوافر الشكر للقائمين على مستشفى الميدان الثاني بالزرقاء وخاصة للقائمين على اقسام الولادة لما قدموه من خدمة فائقة.. تهانينا والف مبروك.

• الحاجة ام محمد الحباشنة والدة الزميل بسام الحباشنة عادت الى ارض الوطن بعد اداء فريضة الحج، جعله الله حجا مبرورا وسعيا مشكورا.

• انعم الله على موسى الرورو وعقيلته مولودا ذكرا اسمياه «عبدالكريم».. جعله الله من ابناء السلامة واقر به عيون والديه.. مبروك.

• الاحد الماضي .. وفي حفل عائلي بهيج تمت خطوبة تيسير حتاملة وباهرة عبيدات.. تهانينا والف مبروك.

• رزق حسن سعد صقر وعقيلته مولودا ذكرا اسمياه «محمد» الوالدة والمولود بصحة جيدة جعله الله من ابناء السعادة.

• احتفل الطفل محمد حكمت المعاني بعيد ميلاده الثالث وقد اقام له والداه حفلة شيقة ضمت الاهل والاصدقاء.. مبروك.

• عاد الى ارض الوطن بندر لطفي بابوق بعد قضاء اجازته في تركيا.

• احتفلت الطفلة ايمان مهدي المصري بعيد ميلادها الرابع وقد اقام والداها حفلة شيقة ضمت الاهل والاصدقاء.. تهانينا.

• عاد الى ارض الوطن عبدالله خلف البرماوي بعد اداء فريضة الحج، جعله الله حجا مبرورا وسعيا مشكورا.

• احتفل الطفل ضرار مرشد حسن فرحان بعيد ميلاده السادس واقام والداه حفلة شيقة بهذه المناسبة.. مبروك.

• عادل الداودي من كبار موظفي رئاسة الوزراء عاد الى ارض الوطن بعد اداء فريضة الحج وقد توافد عليه العديد من الشخصيات للتهنئة، جعله الله حجا مبرورا وسعيا مشكورا.



الشهادة الجامعية وسيلة أم غاية؟

دنانير الصفدي

رابعة تجارة

دنانير.. ستكون بعد اشهر احدى خريجات الجامعة الاردنية، وككل الخريجين ستواجهها مشكلة التعيين في وظيفة ما، فالشهادة لم تعد اكثر من وسيلة هادفة في طلب الوظيفية، او جواز سفر للحياة العملية، وحول الموضوع قالت دنانير.

التضخم في اعداد حملة الشهادة الجامعية راجع لانعدام السياسة في التخطيط والافتقار الى عنصر التنسيق بين التعليم والتوظيف، فالجامعة يجب ان لا تبتعد باي حال عن المجتمع وعليها ان توفر التخصصات له، واتساءل في هذا المجال.

لماذا لا يكون هناك مجلس اعلى للتخطيط؟

يدرس حاجات الدولة من مختلف التخصصات ليرسم على ضوئها خططه في شتى مجالات الحياة..

وانهت دنانير حديثها بقولها:

يجب على اولياء امور الطلبة عدم التدخل في اختيار المادة التي يدرسها اولادهم في الجامعة لانه ليس المهم الحصول على اية شهادة وانما شهادة تخصص تعود بالفائدة على البلد.

اجرت اللقاء: هيا حسين