القدس المحتلة - الراي - وكالات - قمع جيش الاحتلال الإسرائيلي، امس الأربعاء، مسيرة نظّمها فلسطينيون، على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان إن عشرات الفلسطينيين شاركوا في مسيرة دعت لها الفصائل الفلسطينية، انطلقت من منطقة «باب الزقاق» وسط المدينة، باتجاه المدخل الشمالي للمدينة.

ورفع المشاركون عشرات الأعلام الخاصة بدول العالم، التي صوّتت لصالح فلسطين في الجمعية العامة للأمم المتحدة الخميس الماضي.

كما ندد المتظاهرون بقرار الولايات المتحدة الأميركية بشأن اعتبار مدينة القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.

وقمع جيش الاحتلال المسيرة مستخدما الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، مما أدى لإصابة العشرات بالاختناق.

كما اعتقل الجيش، الناشط في لجان المقاومة الشعبية، منذر عميرة.

والخميس الماضي أقرت الأمم المتحدة، بأغلبية 128 صوتا، مشروع قرار، قدّمته تركيا واليمن، يؤكد اعتبار مسألة القدس من قضايا الوضع النهائي، التي يتعين حلها عن طريق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وفقًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وتشهد معظم المدن الفلسطينية مظاهرات، ردًا على اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في 6 كانون الأول الجاري، بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة واشنطن إلى المدينة المحتلة.

كما أصيب أربعة فلسطينيين بجروح وعشرات بالاختناق جراء الغاز المسيل للدموع، خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة، في نابلس خرجت رفضا للقرار الأميركي.

وخرجت المسيرة بدعوة من مؤسسات وجمعيات نسوية فلسطينية، من ميدان «الشهداء» وسط نابلس، باتجاه حاجز «حواره» العسكري الإسرائيلي جنوبي المدينة.

وأشار إلى أن القوات الإسرائيلية قمعت المسيرة عبر استهداف المشاركين فيها بالرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة أربعة فلسطينيين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بحالات اختناق جراء استنشاق الغاز.

وشهدت المظاهرة مشاركة العشرات من النسوة والناشطين الشباب الذين رفعوا الأعلام الفلسطينية ولافتات منددة بقرار الولايات المتحدة الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل. وارتفع عدد المعتقلين لدى الاحتلال الإسرائيليّ منذ إعلان ترامب، القدس عاصمة لإسرائيل، إلى أكثر من 620 مواطنًا على الأقل.

وقال نادي الأسير في بيان له، امس، إنّ من بين المعتقلين 170 طفلاً، و12 من النّساء والفتيات، وثلاثة جرحى.

ودانت محكمة الاحتلال الإسرائيلي العسكرية في «عوفر»، صباح امس، عمر العبد (19 عاما) بالقتل المتعمد لثلاثة مستوطنين. من جهتها، اعتقلت قوات الاحتلال امس أربعة عشر فلسطينيا من أنحاء مختلفة بالضفة.

وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان له ان قوات الاحتلال اقتحمت مناطق متفرقة في الخليل وجنين وبيت لحم ونابلس وسلفيت واعتقلت المواطنين الــ 14.

وجدّدت مجموعات من المستوطنين المتطرفين امس اقتحاماتها الاستفزازية المتواصلة لباحات المسجد الأقصى المبارك–الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس المحتلة.

وقال مدير عام دائرة الاوقاف الاسلامية العامة بالقدس الشيخ عزام الخطيب ان الاقتحامات نفذت من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة و قوات الاحتلال الاسرائيلي الخاصة المدججة بالسلاح.