عمان - سيف الجنيني

ارتفعت اسعار الذهب الاسبوع الماضي 14 دولارا للاونصة لتنعكس الأسعار بنحو 20 قرشا للغرام بالسوق المحلي مدفوعا بانخفاض اسعار الدولار، فيما بلغ غرام الذهب عيار 24 نحو 30.4 دينار وفق نقيب تجار الحلي والمجوهرات اسامة امسيح.

وقال امسيح لـ « الرأي» ان الذهب ارتفع خلال الاسبوع الماضي 14 دولارا للاونصة بسبب انخفاض اسعار الدولار والاصلاحات الضريبية التي ستقوم بها الولايات المتحدة الأميركية الامر الذي سيجعل الذهب ارخص ثمنا للمستثمرين.

وبين ان الاونصة اغلقت يوم الجمعة الماضي عند نحو 1256 دولارا متوقعا انه وفي حال التصويت على الاصلاحات الضريبية عودة الذهب إلى الصعود.

وبين ان الطلب على المصاغ الذهبي يشهد هدوءا خلال الفترة الحالية بسبب دخول فصل الشتاء والذي تقل فيه المناسبات الاجتماعية.

وسجل متوسط سعر غرام الذهب ليوم امس لعيار 24 نحو 30.4 دينار و عيار 21 نحو 25.7 دينار للغرام بينما وصل سعر عيار 18 نحو 22.8 دينار.

وارتفع الذهب الاثنين في الوقت الذي يتعرض فيه الدولار لضغوط بسبب حالة الضبابية التي تكتنف إصلاحا ضريبيا أميركيا فيما يقول محللون إن المعدن الأصفر قد يواجه عوامل معاكسة متجددة أوائل العام القادم.

وانخفض الدولار مقابل سلة عملات رئيسية امس الاول في ظل حالة من الحذر قبل التصويت على إصلاح ضريبي في الكونجرس الأميركي مما يجعل الذهب المقوم بالعملة الأمريكية أرخص ثمنا للمشترين الذين يستخدمون عملات أخرى.

وقال كارستن مينكه المحلل لدى جوليوس باير في زوريخ «إذا انهار الأمر كله (الإصلاح الضريبي) في الدقيقة الأخيرة، سيكون هذا دعما هائلا للذهب. أعتقد أن ذلك مستبعد».

وأضاف أنه إذا جرى تمرير قانون الضرائب، فإن الذهب قد ينخفض قليلا لكن ذلك السيناريو جرى وضعه في اعتبار التسعير في السوق.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1257.90 دولار للأوقية (الأونصة) وزاد المعدن الأصفر 0.3 بالمئة في العقود الأميركية الآجلة إلى 1260.60 دولار للأوقية.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، استقرت الفضة دون تغير يذكر في المعاملات الفورية عند 16.05 دولار للأوقية. وانخفضت الفضة نحو عشرة بالمئة في أربعة أسابيع بعد أن لامست مستوى ذروة في 17 نوفمبر تشرين الثاني.

وتراجع البلاديوم 0.5 بالمئة إلى 1017.55 دولار للأوقية.

وزاد البلاتين 0.5 بالمئة ليسجل أعلى مستوى منذ الثامن من كانون الأول عند 897.70 دولار للأقية.