الكرك – نسرين الضمور

أحيا ابناء محافظة الكرك بمختلف شرائحهم مساء اليوم الذكرى السنوية الاولى لاستشهاد شهداء قلعة الكرك من عسكريين ومدنيين والذين ارتقوا في الحادثة الارهابية التي وقعت في قلعة الكرك يوم الثامن عشر من شهر كانون اول من العام الماضي وذلك في احتفال اقامته محافظة الكرك بمشاركة فعاليات مجتمعية مختلفة في ساحة القلعة .

بدأ الاحتفال الذي حضره عدد من ذوي الشهداء الذين ارتقوا في حادثتي قلعة الكرك الارهابية والحادثة التي تلتها بعد يومين في منطقة قريفلا شمال الكرك وجموع من المواطنين بوقوف الحضور دقيقة صمت قراوا خلالها الفاتحة على ارواح الشهداء ودعوا لهم بالرحمة وقد قدموا ارواحهم رخيصة للدفاع عن امن وطنهم واستقراره .

واكد متحدثون في كلمات القوها في الاحتفال على ان الاردنيين ظلوا دوما يبذلون الروح رخيصة في سبيل القيم والمبادىء التي رسختها في اذهانهم قيادتهم الهاشمية وحسهم الوطني والقومي فكانوا على مدى الزمن المنتصرين لقضايا امتهم ووطنهم يجودون من اجلها بالغالي والنفيس كي تبقى راية العز والفخار خفاقة ليقولوا ببسالتهم وشجاعتهم واقدامهم المعهود ان الاردنيين يابون الضيم وهم نار تحرق كل عدو متربص يريد بوطنهم شرا .

وقال محافظ الكرك سامي الهبارنه نستذكر اليوم ونحن نحيي ذكرى شهداء حادثة قلعة الكرك الارهابية كل محطات الاردن البطولية في مقارعتها للاعداء والحرب على الارهاب ، الذي ضرب في اكثر من منطقة اردنية وكيف تصدى الاردنيون ببسالة باجهزتهم الامنية والعسكرية وبمدنييهم لتلك المحاولات الارهابية التي ارادت النيل من عزم الوطن وثباته على الحق ، واضاف المحافظ اننا اليوم نعبر عن الوفاء لكل شهداء الوطن الذين قدموا ارواحهم رخيصة في سبيل عزة ورفعة وطنهم ، وسيبقى شهداؤنا في ذاكرة الوطن والامة وقد دونت اسماؤهم في سجله المشرف ، ونعاهد الله والوطن والقيادة ان نبقى الاوفياء للوطن ، ندافع عنه بالمهج والارواح ليبقى مظفرا عزيزا .

وقال مدير شرطة الكرك العميد ايمن العوايشة ستبقى ذكرى شهداء قلعة الكرك وكل شهداء الوطن وبطولاتهم الخالدة في وجدان وضمير الامة ، فذكراهم رسخت في القلوب فقد تقدموا للشهادة للذود عن حمى وطنهم ومستقبل اجياله بنفس راضية مرضية ليعلموا الدنيا دروسا في البطولة والوفاء للاوطان ، كما وجه التحية لمن اصيبوا في حادثة القلعة الارهابية ذاتها من عسكريين ومدنيين وقال ان دماؤهم نزفت على اسوار القلعة ستبقى شاهدا حيا على اقدامهم وتفانيهم انتصار لوطنهم .

وقال رئيس مجلس محافظة الكرك صايل المجالي انها مشاعر العز التي نفاخر بها ونحن نروي سير شهدائنا الابرار على مر التاريخ الاردني الحافل بالبطولات والتضحايات ، فالشهادة هي المداد الدائم الذي يكتب الاردنيون به تاريخ وطنهم المشرف ، واضاف ان الاردن لم يقدم الشهداء للدفاع عن ارضه وحدود بل ظل دائما المنتصر لقضايا امته فقدم الكثير من الشهداء على ارض فلسطين وفي اكثر من منطقة عربية ، واكد ان كل الادنيين نذروا انفسهم كمشاريع شهادة قابضين على بندقية الوطن والامة في وجه كل خطر يحيق بهما ليبقى الاردن الارض التي تفتح ذراعيها دائما لاحتصان الاشقاء كلما اعترى بلدانهم معترك او نائبة.

وقال عضو مجلس بلدي الكرك الدكتور خالد بقاعين ان الشهداء الذين ارتقوا في حادثة قلعة الكرك الارهابية استمرار لقوافل الشهداء الذين قدمتهم الكرك عبر تاريخها بدء من شهداء الهية وليس انتهاء بشهداء القلعة اذ سيواصل الاردنيون مشوار البطولة في وجه كل معتد طامع يريد النيل من وحدة وطننا وحريته ، واضاف عهدا ان نظل اوفياء لدماء الشهداء في دفاعنا عن الاردن وفي تصدينا للمؤامرة التي تحاك ضد الاقصى وعموم فلسطين وهي القضية التي ارتبط بها الاردن وكان ولايزال حامل لواء الدفاع عنها .

وبعث العقيد المتقاعد خالد الشبول الذي تحدث باسم ذوي الشهداء برقية ولاء وانتماء للوطن وقيادته الهاشمية وقال ان ماقدمه ابناؤنا من تضحية هي تاكيد على الوفاء للوطن ، واضاف نعاهد الله والتاريخ ان نظل اردنيو الانتماء هاشميو الولاء نقدم الروح رخيصة لمجد وطننا وحفظ كرامة اجياله.

وتحدث باسم تجمع ابناء محافظة الكرك فلاح الصعوب والذي عبر عن افتخار واعتزاز ابناء محافظة الكرك والاردنيين عموما بالشهداء الذين روو بدمائهم الزكية ارض الوطن ، واضافا فالاردن كان دائما يريق الدم رخيصا ليبقى الوطن مهابا عامرا بالحياة ، فلشهداءنا الجنة ولنا بدمائهم المجد والفخار.

وفي كلمة له قال مفتي الكرك الدكتور وليد الذنيبات انها ذكرى عظيمة تلك التي نحتفي بها اليوم ، ذكرى يزيد من مهابتها ونحن نعيش ماتتعرض له القدس وفلسطين من مؤامرة تستهدف وجودهما مشيدا بتضافر الموقفين الرسمي والشعبي انتصار لهما ، واضاف سيظل الاردن راس الحربة في الدفاع عن الامة وقضاياها العادلة وعن الدين الحنيف الذي يحاول الارهابيون تدنيسه والنيل طهارته وتشويه سماحته ، مضيفا ان الاسلام سيبقى دين الوسطية والاعتدال في مواجهة الفكر الارهابي الضال المضل .

وعلى هامش الاحتفال القيت قصيدة شعرية من وحي المناسبة ، فيما قدمت فرقة كورال نادي ابداع الكرك فقرة نشيد وطني تغنت بالاردن كما انشدوا للقدس قصيدة زهرة المدائن