عمان - محافظات - علي فريحات - رياض قطامين محمد خصاونة - محمد قديسات وبترا

استنكرت الفاعليات الرسمية والشعبية والسياسية ومنظمات المجتمع المدتي في مختلف مناطق المملكة قرار الرئيس الاميركي دونالد ترمب بنقل سفارة بلاده الى القدس واعتبارها عاصمة أبدية لدولة الاحتلال الاسرائيلي.

مسيرة من «الحسيني».. اليوم

وأعلنت الحركة الإسلامية والفاعليات الشعبية في عمّان اليوم الجمعة، فعالية مركزية حاشدة تنطلق في مسيرة من المسجد الحسيني احتجاجا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لـ «إسرائيل» ونقل السفارة الأميركية إليها.

وقفة احتجاجية لـ «النقابات».. الأحد

دعا مجلس نقابة الصحفيين أعضاء الهيئة العامة للمشاركة بفاعلية في الوقفة الاحتجاجية التي ستنظمها النقابات المهنية امام المجمع في الثانية عشرة يوم الاحد المقبل احتجاجا ورفضا لقرار الرئيس الاميركي.

كما دعا المجلس الزميلات والزملاء في المحافظات للمشاركة في الوقفات المتزامنة (يوم الاحد) التي ستنظمها فروع المجمع في المحافظات.

وأكد مجلس نقابة الصحفيين ان القرار الأرعن الذي اتخذه الرئيس الأميركي يستوجب من الشعوب والأنظمة العربية إجراءات جوابية حازمة، وألا يكون هناك أي تهاون في ذلك، فالقدس عاصمة فلسطينية عربية ولا يمكن أن تكون بأي يوم عاصمة للكيان الصهيوني.

ولفتت نقابة الصحفيين الى انه قد ثبت، كما ثبت مرات من قبل، ان أميركا لا يمكنها أن تكون حليفا موثوقا وصادقا، فهي خاضعة بالكلية للكيان الصهيوني وأجندته، وأن الرئيس دونالد ترمب جاء ليكشف عن هذا الوجه القبيح.

وقفة أمام السفارة الأميركية

كما نفذ مئات المتظاهرين وقفة احتجاجية أمام السفارة الأميركية في عمان، احتجاجًا على قرار الرئيس الأميركي.

وشهدت الوقفة هتافات من قبل المتظاهرين ضد القرار، ودعمًا للشعب الفلسطيني، ورفضًا للوجود الأميركي والإسرائيلي.

وقفات احتجاجية

ونفذ مجمع النقابات المهنية في اربد وقفة احتجاجية شاركت بها فاعليات نقابية وحزبية ونسائية وشبابية واهلية، رفع المشاركون فيها يافطات وشعارات منددة ورافضة للقرار.

وندد المتحدثون في الوقفة، وهم رئيس اللجنة المشرفة على المجمع الدكتور مهدي العجلوني ورئيس فرع نقابة المهندسين المهندس عمر المناصرة وباسمة غرايبة من اتحاد المراة بهذا القرار ووصفوه بالغوغائي واعتبروه لا يغير شيئا في زحزحة عقيدة الامة بعروبية القدس واسلاميتها.

وحيوا صمود المقدسيين والفلسطينيين في الدفاع عن قدس الاقداس واعلنوا وقوقهم خلف قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني صاحب الوصاية الشرعية على المقدسات وجهوده بمواجهة هذا القرار وتداعياته ودعوا الشعوب العربية والاسلامية والمجتمع الدولي بالوقوف بوجهه.

كما انطلقت مسيرة غاضبة عقب صلاة المغرب من مسجد نوح القضاة» الجامعة»عبرت عن الغضب الشديد من هذا القرار، مؤكدين بان القدس عربية اسلامية.

وانطلقت مسيرتين عقب صلاة المغرب واحدة من مخيم اربد والثانية من مخيم الشهيد عزمي المفتي منددتين بالقرار الاميركي وضرورة الوقوف امامه عربيا واسلاميا واقليما ودوليا.

اتحاد المزارعين

وقال الاتحاد العام للمزارعين الاردنيين إن القرار الأميركي استفزاز واضح لمشاعر المسلمين والمسيحيين على امتداد الكرة الارضية، وان هذا القرار خرق لقرارات الشرعية الدولية، ويكرس الاحتلال الغاشم ويعطيه الصفة الشرعية، وما هو الا دعم واضح للارهاب والتطرف وسيزيد التوتر في المنطقة.

حزب الحركة القومية

ودان حزب الحركة القومية خطوات الإدارة الاميركية لإعلان القدس عاصمة لإسرائيل معتبرا الإجراء تصفية للقضية الفلسطينية وسيأخذ المنطقة الى نفق مظلم ليس في نهايته إلا الازمات المتلاحقة. وقال في بيان له إن هذا القرار في الذكرى المائة على صدور وعد بلفور يؤكد بشكل قاطع رفض الادارة الأميركية لأي جهود سياسة تحقق السلام واستقرار المنطقة.

حزب «زمزم»

وأكد حزب المؤتمر الوطني زمزم « ادانته ورفضه لقرار الرئيس الأميركي بنقل سفارة بلاده إلى القدس العربية المحتلة ما يشكل اعترافاً رسمياً أميركياً بأن القدس المحتلة عاصمة «لإسرائيل».

ولفت الحزب في بيان له الى ان هذا القرار المرفوض على مستوى العالم الحر يشكل انحيازاً أميركياً مفضوحاً تجاه العدو الإسرائيلي وضرباً لقيم الحرية والعدالة وحقوق الإنسان، ومخالفة صريحة للقرارات والاتفاقيات الدولية.

الحزب الشيوعي

وأكد الحزب الشيوعي ان قرار الرئيس الأميركي يشكل عدواناً صارخاً على الشعب العربي الفلسطيني وسائر الشعوب العربية ويحيل الولايات المتحدة الى شريك ضالع في جرائم المحتل الصهيوني المتمادية ضد الفلسطينيين، وفي ازدرائه للقرارات الدولية المتلاحقة المتعلقة بالقدس وجميع الأراضي الفلسطينية المحتلة. وقال في بيان له ان هذا القرار يختلف نوعياً عن أي قرار أميركي سابق يتعلق بالقضية الفلسطينية ما يتوجب مواجهته بأشكال وأساليب جديدة تتناسب مع خطورته.

ملتقى جبهة العمل الإسلامي

وأكد المتحدثون في الملتقى الوطني الذي عقد في مقر حزب جبهة العمل الإسلامي ضرورة التحرك الشعبي والرسمي لمواجهة القرار الأميركي بنقل سفارته إلى القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، وما يمثله هذا القرار من اعتداء على الوصاية الأردنية على المقدسات في القدس. واعتبر المشاركون في بيان صادر عنهم «أن الأردن القوي رسمياً وشعبياً هو سند قوي للأهل في فلسطين وقضيتهم العادلة وان أي استهداف لكشف ظهر الأردن وإضعافه إنما يصب في صالح المشروع الصهيوني ومخططاته».

اتحاد نقابات العمال

واستنكر الاتحاد العام لنقابات عمال الأردن القرار الجائر الذي لم يراع القانون الدولي الواضح في قضية القدس عاصمة الأنبياء ونقطة التقاء الأرض بالسماء.

وفي بيان صحفي بين ان عمال الأردن اليوم يعلنون التصدي لهذا القرار ويثمنون تضامن عمال العالم في وقفتهم ضد هذا القرار غير المدروس، والذي جاء في وقت تلتهب فيه منطقتنا العربية اشتعالا، وتغشاها الحروب التي بددت طموحاتها وضاعفت آلامها، فجاء قرار الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لكيان غاصب محتل يفتقد إلى الشرعية الدولية والتاريخية والدينية.

نقابة مقاولي الإنشاءات

واستنكر مجلس نقابة مقاولي الإنشاءات الأردنيين قرار الرئيس الاميركي بالاعتراف بالقدس عاصة لدولة الكيان الصهيوني.

وبين المجلس في بيان صحفي إن القرار استفزازي وغير متعقل، ومن شأنه استفزاز مشاعر المسلمين والمسيحيين واشعال نار الفتنة والتطرف ما يؤدي إلى تصاعد وتيرة الاحتقان الجماهيري ضد مصالح الولايات المتحدة في المنطقة وغيرها من مناطق العالم.

«تجمع الهيئات المقدسية»

اعتبر تجمع الهيئات المقدسية في المملكة، اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالقدس عاصمة لاسرائيل، ونقل سفارة دولته من تل أبيب إلى القدس، مخالفا لقرارات الشرعية الدولية.

وقال التجمع في بيان صحفي ان «القدس عربية صامدة وستبقى كذلك إلى الأبد»، مشيرا الى ان هذا القرار «أشعل النار في القدس وفلسطين وكل المنطقة، فالقدس هي محور الصراع العربي الصهيوني، ومفتاح الحرب والسلام، ولا يمكن القبول بأي قرار يمس عروبتها ــ اسلامية مسيحية ــ ويجعلها عاصمة يهودية، وان القوى الوطنية في فلسطين والوطن العربي ستتصدى لهذا القرار.

وأشار الى ان المعركة القادمة «تحتاج إلى حشد كل القوى ولكافة الفئات والتنظيمات والأفراد في فلسطين في وحدة وطنية ميدانية تحدد استراتيجيتها وأهدافها وأولها الغاء اتفاقية اوسلو والتنسيق الأمني وملحقاتهما، لدعم صمود ومقاومة أبناء الشعب الفلسطيني في القدس وفلسطين كافة، اعلامياً وسياسياً ومادياً»، داعيا أبناء الأمة العربية والشعوب الاسلامية واحرار العالم الى «الوقوف لجانب هذه المقاومة ورفدها بكل الامكانات.

ويضم تجمع الهيئات المقدسية في المملكة: جمعية يوم القدس، منتدى بيت المقدس، جمعية حماية القدس الشريف، جمعية نساء من أجل القدس، الجمعية الأرثوذكسية، مركز دراسات القدس، المؤتمر الاسلامي لبيت المقدس، وجمعية أصدقاء بيت المقدس/العقبة.

مجلس الكنائس

جدد مجلس رؤوساء الكنائس ندائهم الى ترمب ضرورة ان تواصل الولايات المتحدة الاعتراف بالوضع الدولي الحاضر للقدس.

ونصحت في رسالة لها أن «تواصل الولايات المتحدة الاعتراف بالوضع الدولي الحاضر للقدس، واضعين بعين الاعتبار ان أي تغييرات مفاجئة قد تسبب ضررا لا يمكن إصلاحه»، مؤكدين ثقتهم من أن الإسرائيليين والفلسطينيين يمكن أن يعملوا، بدعم قوي من ألاصدقاء على التفاوض على سلام مستدام وعادل، يستفيد منه كل من طال انتظاره لمدينة القدس. واوضحت الرسالة انه يمكن تقاسم المدينة المقدسة والتمتع بها بالكامل بمجرد أن تساعد العملية السياسية على تحرير قلوب جميع الناس، الذين يعيشون فيها، والحد من ظروف الصراع و التدمير التي يعانون منها.

ملتقى بيت المقدس

وأكد رئيس ملتقى القدس الدكتور اسحق الفرحان، أن إجراء ترمب الذي يلوّح به منذ اليوم الأول لتوليه الرئاسة يعتبر «ابتزازاً للأمتين العربية والإسلامية، وفيه تجاهل لحق الشعب الفلسطيني في عاصمته».

وجاء في البيان الذي أصدره الملتقى، مساء الاربعاء، أن الملتقى يرفض قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي جاء في خطابه حول نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة وإعلانها عاصمة لإسرائيل.

وقال الفرحان «إن نقل السفارة الأميركية إلى القدس يشير إلى موقف معادٍ للأردن وطناً وشعباً، ويلحق الضرر بالقضية الفلسطينية»، مؤكدًا أن هذا القرار مخالف تماماً للقانون الدولي وأنه «خرقاً فاضحاً للشرعية الدولية».

ودعا الفرحان في نهاية البيان، الأردن بشقيه الرسمي والشعبي إلى ضرورة التصدي لهذه المحاولات المساس بالقدس بشتى الطرق القانونية والسياسية و«تحمل مسؤولياته الدينية والسياسية والأخلاقية والقانونية والإنسانية تجاه القدس والمسجد الأقصى».

منظمات نسائية

رفضت شبكة (تضامن) ومنتدى (آمنة) الديمقراطي للنساء في المجتمعات الإنتقالية قرار الرئيس الأميركي نقل سفارة الولايات المتحدة الأميركية الى مدينة القدس الفلسطينية، واعترافه بأن مدينة القدس عاصمة لدولة الاحتلال الصهيوني.

وطالبتا بالتراجع عن هذا القرار ودعتا كل أحرار العالم للوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني ودعم صموده في وجه الاحتلال الصهيوني. واعتبرتا أن القرار غير المسبوق يشكل انتهاكاً صارخاً للصكوك والمواثيق الدولية وقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بمدينة القدس، وتجدان بأن القرار وإن لم يكن له أية آثار قانونية أو واقعية على المدينة المقدسة، إلا أنه بحد ذاته مس مشاعر المسلمين والمسيحيين على السواء، وشكل إساءة كبيرة للأمتين الإسلامية والعربية.

«الكاثوليكي»

استنكر المركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام في الأردن الخطوة الأحادية المتمثلة بنقل سفارة واشنطن إلى القدس ، ضاربًا بذلك الشرعية الدولية والمواثيق الأممية، ومحاولاً ألمسّ بهوية القدس وجعلها من مدينة سلام إلى مدينة نزاع. ودعا إلى إضافة زينة جديدة على شجرة الميلاد، وعنوانها «القدس عاصمة فلسطين»، و «وحدتنا الوطنية زينتنا».

ودعا المركز إلى تعزيز الوحدة الوطنية خلف الجهود الحثيثة التي يقوم بها جلالة الملك عبدالله الثاني، صاحب الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، والداعية إلى احترام الوضع القائم في المدينة بما يطابق قرارات الأمم المتحدة.

وخلص المركز إلى القول: على أبواب عيد الميلاد المجيد، نرفع الدعاء إلى الله العلي القدير بأن يتم الحفاظ على هوية القدس الجامعة وترسيخها بما هو لصالح السلام والعدالة في الأرض المقدسة والشرق الأوسط والعالم أجمع.

غرفة تجارة الاردن

وقال رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة الاردن العين نائل الكباريتي، ان موقفنا في الاردن ثابت وواضح بالنسبة للقضية الفلسطينية والقدس عاصمتها، ولا يوجد هناك أي مساومة على ذلك، مؤكدا في الوقت ذاته ان هذا القرار سيكون له تبعات ونتائج سلبية ستؤثر على تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة، وقد تؤدي الى آثار سلبية على مستوى العلاقات الاقتصادية بين العالم العربي والاسلامي والولايات المتحدة الأميركية.

وشدد الكباريتي على ان اعتراف الرئيس الاميركي دونالد ترمب بالقدس عاصمة لاسرائيل خرق للشرعية الدولية والميثاق الأممي.

ولفت رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة الاردن الى الجهود الدائمة والدؤوبة لجلالة الملك عبدالله الثاني والتي سعى فيها دائما وعلى جميع المحافل الدولية في اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

تجارة العقبة

وأعرب رئيس غرفة تجارة العقبة وأعضاء مجلس ادارة الغرفة عن اسنتكارهم ورفضهم وبشدة قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها،لما يشكله ذلك من إجحاف وتنكر للموقف العالمي والاسلامي والعربي ككل والأردن بشكل خاص للحقوق الفلسطينية التاريخية ومكانة القدس التاريخية والدينية في وجدان الشعوب العربية والاسلامية.

«بوليفارد» العبدلي

وأعلنت شركة بوليفارد العبدلي عن إلغاء مراسم الاحتفال بإضاءة شجرة عيد الميلاد التي كان من المقرر الشروع بها مساء امس تضامنا مع الأحداث الجارية حاليا في القدس الشريف ومراعاة لمشاعر الشعبين الأردني والفلسطيني الذين يعايشون أقصى درجات الغضب والألم.

صناعة الاردن

استنكرت غرفة صناعة الاردن اعتراف الرئيس الاميركي دونالد ترمب بالقدس المحتلة عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة الاميركية للقدس، مؤكدة على أن القدس ستبقى عربية فلسطينية رغما عن الجميع.

وقال النائب الاول لرئيس غرفة صناعة الاردن محمد الرفاعي، ان الإجراء خرق للشرعية الدولية والميثاق الأممي سيكون له تبعيات ونتائج سلبية ستؤثرعلى تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة. وأضاف ان هذا القرار سيكون له نتائج سلبية ستؤثرعلى تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة، وقد تؤدي الى آثار سلبية على مستوى العلاقات الاقتصادية بين العالم العربي والاسلامي والولايات المتحدة الأميركية.

مادبا

ونفذت فعاليات شعبية وحزبية ونقابية في محافظة مادبا مساء امس وقفة احتجاجية مؤكدين عروبة القدس وأنها العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية.

ورفض المشاركون في الوقفة هذا القرار، مؤكدين أن الأردن قدم الكثير من أجل القدس والمقدسات. وأكدوا تضامنهم مع القدس وأنها ستبقى عربية إسلامية مسيحية خالصة مهما تعرضت من مؤامرات وما يحاك لها في الظلام.

ورفعت شعارات أكدت عروبة القدس، وفداك روحي يا أقصى، وفي القدس أبنية، واقتباسات من القرآن الكريم، والإنجيل.

مجلس محافظة البلقاء

ودان مجلس محافظة البلقاء قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بنقل السفارة، مؤكدا ان هذا القرار الغاشم يخالف القرارات الدولية التي أكدت حقوق الشعب الفلسطيني التي لا يمكن محاولة فرض أمر واقع عليها، لافتا الى ان القدس هي عاصمة دولة فلسطين التاريخية، وأن أي مساس بها هو مسعى واضح لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

مجلس محافظة اربد

ندد مجلس محافظة اربد بشدة نقل سفارة واشنطن الى القدس المحتلة واعتبره ينم عن سياسة عنصرية ومنحازة للاحتلال على حساب الحقوق الشرعية والتاريخية والدينية للشعب الفلسطيني وخصوصية القدس العربية والاسلامية.

واكد المجلس في بيان اصدره عقب جلسة طارئة عقدها امس برئاسة الدكتور عمر المقابلة ان هذا القرار لن يغير من وضع القدس كمدينة عربية اسلامية في نفوس ووجدان وضمائر الشعوب العربية والاسلامية واحرار العالم وكعاصمة لدولة فلسطين ولن يزيد هذه الشعوب الا اصرار وتمسكا برمزية وهوية القدس العربية والاسلامية.

واعرب البيان عن يقينية وحتمية النصر على كل المخططات الرامية لتهويد القدس واستباحة مقدساتها لما لها من ارتباط عقدي بضمير الامة.