عمان - لؤي العبادي

تعود مواجهات الفيصلي والجزيرة للتكرار مجدداً، ولكن هذه المرة بغرض استمرار احدهما ببطولة كأس الأردن - المناصير لكرة القدم.

عند الخامسة مساء اليوم على ستاد عمان الدولي، سيظهر الفريقان في مباراة الذهاب من الدور قبل النهائي والمحسوبة على ارض الفيصلي، وعلى الرغم من ان اللقاء سيكون مجرد خطوة واحدة من اصل اثنتين، قبل المضي الى المشهد الختامي، الا ان الحوار لن يخلو كالعادة من الاثارة، ليس قياساً بالسنوات القليلة الماضي، انما استناداً الى تاريخ وعراقة متأصلة منذ عقود.

وكما يستضيف الفيصلي الجزيرة اليوم، سيستقبل شباب الاردن نظيره الوحدات في التوقيت والمكان ذاتهما يوم غد الجمعة في الطرف الثاني من ذهاب الدور قبل النهائي، وعلى ان تعود الاطراف جميعها لخوض مباراتي الاياب يومي الجمعة والسبت 15 و16 كانون الاول المقلبين على التوالي، واللتين اذا انتهى وقتهما الأصلي بالتعادل في مجموع المباراتين، يتم اللجوء مباشرة إلى الركلات الترجيحية لحسم النتيجة، ولتحديد الفرق المتأهلة للمباراة النهائية، مع الأخذ بالاعتبار قاعدة الهدف المسجل على ملعب الفريق المنافس.

وقبل كل شيء، حجز الفريقان مقعدهما في الدور قبل النهائي بعد سلسلة من المباريات التي خاضاها في دور المجموعات.. الفيصلي تسيد المجموعة الثالثة برصيد 6 نقاط من فوزين على البقعة 2/1 وعلى الاهلي 4/3 بعد مباراة دراماتيكية مثيرة، بينما الجزيرة كان تربع على قمة المجموعة الاولى بالرصيد ذاته ومن انتصارين ايضاً على العقبة 4/0 وعلى الرمثا 4/1. وبعيداً عن طريق الطرفين قبل الوصول الى هذه المرحلة من البطولة، وبغض النظر عن القراءات الفنية والمخرجات الرقمية الصادرة عن مشوارهما في الكأس والتي تتشابه لديهما الى حد ما، فإن للمباراة اهمية خاصة وبالغة سواء للفيصلي من جهة او الجزيرة من جهة اخرى، لاعتبارات عديدة ومثيرة تبرز من طبيعة الهدف المراد تحقيقه، وهو الانتقال للمشهد الختامي ومن ثم التنافس على اللقب، وكذلك من حدة الاثارة التي ينتظر ان تغلف على اجواء المباراة بالاستناد الى ما سبق وقدمه الفريقان على امتداد مواجهاتهما في الفترة الاخيرة وليست بالبعيدة. على المستوى العام، كشفت بطولة الدوري افضلية للجزيرة باعتباره يحتل المركز الثالث برصيد 21 نقطة، فيما الفيصلي يتخلف عنه بمركز واحد وبرصيد 19 نقطة، ولكن ما هذه الارقام سوى مجرد دلالات ورقية، لا يمكن الارتكاز عليها لترجيح احدهما على الاخر، وخصوص في ظل تقلبات نتائجهما وجهاً لوجه والتقارب بينها، والمتغيرات التي اصابت هذه المنظومة او تلك.

وللتذكير، كان التعادل 2/2 يسيطر على مباراة الفريقين في ذهاب دوري «المناصير»، وقبل ذلك بأيام فاز الجزيرة على الفيصلي في نصف نهائي بطولة الدرع بنتيجة 3/1 بفارق ركلات الترجيح، وهو فوز جاء بعد شهر من خسارته أمام الفيصلي 1/2 في نهائي كأس الكؤوس، وبعد ما يقارب اربعة اشهر من خسارته ومن الفيصلي ايضا في نهائي كأس الأردن للموسم الماضي.

ترتيبات إدارية

وكان اتحاد كرة القدم أنجز، الترتيبات الخاصة للمباراة، حيث تم اعتماد ما نسبته 75% من سعة المدرجات لجمهور الفيصلي و25% لجمهور الجزيرة بواقع (4400) تذكرة للدرجة الأولى يسار المنصة لجمهور الفيصلي، ومثلها للجزيرة على الدرجة الأولى يمين المنصة، الى جانب (6400) تذكرة للدرجة الثانية لجمهور الفيصلي.

وبناء على طلب إدارة نادي الفيصلي حُددت أسعار التذاكر بـ: 15 دينار للدرجة الخاصة، 3 دنانير للدرجة الأولى، ديناران للدرجة الثانية.