هنا محاولة للخروج إلى سطوة النجاح المهني وفق تصورات حيوية..

طبّق الخطوات التالية ،كي تنتقل للعمل على حسابك الخاص وتنجح في تجربتك الجديدة.


جذب العملاء

تقدّم الحصص التدريبية الوقت والانتباه للمشاركين فيها، وتحدِّد الأسئلة المؤثرة التي تجذب العملاء وتدفعهم إلى التعامل مع شركة دون سواها. في نهاية التدريب، ستزيد ثقتك في قدراتك وتشعر بأنك تستطيع إحراز التقدم الذي تبحث عنه. كذلك ستدرك حقيقة ما تريده وأهمية المشروع الذي تطمح إليه والنهج الذي تفضّل تطبيقه لتحقيق أهدافك، وستجد الأجوبة عن أسئلتك وحدك. أخيراً، يمكن أن يتقاسم المشاركون في التدريب تجاربهم ويدوّنوا أهم الملاحظات التي تفيدهم في إطلاق خطتهم المهنية.

-خطة عمل تضمن النجاح

حين تنظر إلى عملك من وجهة نظر مختلفة، قد تتوصل إلى تحديد ما تحتاج إليه بدقة. بدل أن تجلس وتنتظر أن يجدك العملاء من تلقاء نفسهم، ابدأ بتصميم شعار شركتك وموقعك الإلكتروني واختر ديكور مكتبك. ربما تواجه المشاكل إذا كنت تشعر بإحراج من التواصل مع الناس مباشرةً كي تسوّق عملك وتحاول إقناعهم بالتعامل معك. لذا يجب أن تبدأ بالبحث عن الأشخاص الذين يرغبون في شراء ما تقدمه. تتعدّد الخطوات التي تتألف منها خطة العمل الناجحة:

• تحديد أنواع الأشخاص الذين سيبدون استعدادهم لشراء خدماتك أو منتجاتك ومعرفة مكان وجودهم.

• تنظيم موعدَين في الأسبوع على الأقل لمقابلة عملاء محتملين.

إنشاء ورشة عمل يمكن أن تشارك فيها المنظمات والمدارس.

• الاستعانة بالعملاء القائمين للتعرف إلى عملاء آخرين.

• المشاركة في بعض المجموعات المهنية المحلية التي تهدف إلى توسيع شبكة التعارف بين أعضائها.

• المثابرة هي الأساس

رغم المصاعب التي يمكن أن تواجهها في المراحل الأولى، حاول أن تستخلص الدروس من التجارب كافة التي تخوضها حتى لو كانت سيئة أو غير ناجحة. ما دمت تصرّ على التقدم، ستصل إلى مرحلةٍ تسمح لك بإيجاد عملاء مربحين وتنظيم ورش عمل وإلقاء محاضرات وتوسيع نشاطاتك المهنية. يكفي أن تتحلى بالشجاعة الكافية كي تطلق مشروعك المهني!

• اطرح الأسئلة المناسبة

حدّد نطاق اهتمامك: إذا كنت تعمل على بناء شركتك الخاصة، ابدأ بتوسيع شبكة معارفك. فكّر بالأشخاص الذين تعرفهم وحدّد علاقتك بكل شخص منهم، واستفسر عن الأشخاص في حياتهم كي تنتقي المجموعة التي تفيدك. كذلك ركّز على الأشخاص الذين يعملون في مجالك وأولئك الذين يلهمونك أو يستطيعون تعريفك إلى أفراد يفيدونك. فضلاً عن ذلك، دوّن أسماء الأشخاص الذين تريد الاتصال بهم وتواصل مع شخص واحد منهم على الأقل كل أسبوع وأبلغه بما تفعله أو اكشف له الدعم الذي تبحث عنه. اسأل هؤلاء عن النصائح التي تستطيع تقديمها لهم في المقابل.

أنشئ فريق أحلامك: تخيّل أنك تستطيع تشكيل فريق العمل الذي تحلم به وتجد فيه داعمين يستطيعون أن يساعدوك على تحقيق أهدافك في الحياة. اختر أي شخص تريده (مشاهير، أو شخصيات تاريخية أو خيالية، أو أشخاص في حياتك...). تخيّلهم جميعاً في المكان نفسه واطرح على كل شخص منهم الأسئلة التالية:

• أي نصيحة تقدمها لي؟

• ما هي المزايا التي أتمتع بها ويمكن أن تسمح لي بتحقيق هدفي؟

• يمكنك أن تلجأ إلى فريقك الخيالي كلما شعرت بأنك بدأت تخسر ثقتك بنفسك كي تتلقى الدعم الذي تحتاج إليه وتستجمع شجاعتك وتتخذ قرارات حكيمة.

قيّم العوائق:

هذا التمرين مثالي في حال تحديد الهدف الذي تريده لكنك تعجز عن تحقيقه. قم بتقييم صادق للعوائق التي تمنعك من بلوغ هدفك. فكّر بالعوامل التي تعوق نجاحك: الوقت، أو المال، أو المعارف، أو المهارة، او أشخاص آخرون، أو قناعات شخصية، أو قلة الثقة في الذات، أو الوضع الصحي، أو غياب الحوافز والحماسة... حلّل كل عامل وحده وتساءل عن طريقة تجاوز تلك العوائق: من يستطيع مساعدتك وكيف يمكنك الاستفادة من نقاط قوتك؟