تنتظر النجمة راشيل وايز إطلاق فيلم الدراما والسيرة الذاتية الجديد The Mercy في دور العرض السينمائي العالمية بفارغ الصبر، في شباط المقبل.

وقالت النجمة راشيل، عبر تقارير إعلامية، إنها قدمت دورا جديدا بالنسبة إليها، وتأمل أن يحقق النجاح المرتقب، لاسيما أنها حرصت على تقديم أداء مختلف خلال هذه التجربة، مشيرة إلى أن العمل يضم كوكبة من النجوم الكبار، الأمر الذي كان حافزا لها لبذل المزيد من الجهد والتدقيق جيدا على الأداء لمجاراة هؤلاء النجوم.

يشار إلى أن الفيلم من إخراج جيمس مارش، وكتب السيناريو الخاص به سكوت زيد بورنز، بينما تدور أحداثه حول المحاولة الكارثية لصاحب اليخت دونالد كروهيرست عام 1968، لفوزه بسباق الـ «غولدن غلوب»، والتي تنتهي بإنشائه حسابا فاحشا للسفر وحيدا حول العالم عن طريق البحر، ويشارك في بطولته كل من سباستيان آرنستو وأدريان شيلر وكولين فيرث وديفيد ثيوليز وغيرهم.

يشار إلى أن الممثلة راشيل وايز هي ممثلة بريطانية وعارضة أزياء من مواليد 1970 في لندن، والدها هو المحلل النفسي النمساوي جورج وايز، ودرست راشيل في جامعة كامبريدج، وحاصلة على جائزة الأوسكار 2006 كأفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم البستاني المخلص، كما حصلت بنفس الدور على جائزتي الـ «غولدن غلوب» ونقابة ممثلي الشاشة. وراشيل متزوجة من النجم دانييل كريغ.

وقد بدأت مسيرتها التمثيلية في بداية التسعينيات في كامبريدج، ومن ثم انتقلت إلى التلفزيون. ظهرت في Inspector Morse، وScarlet andBlack، أما الفيلم السينمائي الأول الذي ظهرت فيه هو Death Machine في عام 1994. رغم إتقانها الأدوار السابقة، فإن الدور الذي خطف الأضواء كان خلال فيلم Chain Reaction في عام 1996، لتسطع بقوة لاحقا في The Mummy في عام 1999، وفي The Mummy Returns في عام 2001.

ومن الأفلام التي طبعت سجلها السينمائي Enemy at the gates وThe Fountain. حققت تاريخا مع الجوائز، وفازت مرة بالـ Academy Award، ومرة أخرى بالـ Golden Globe. نجاحها على الشاشة وراء الكاميرا لم يمنع عشقها لخشبة المسرح، فشاركت منذ البداية في عدد ضخم من الأعمال المسرحية، وحصدت جوائز عنها.