رام الله - أ ف ب -

عمّ الاضراب الشامل الاراضي الفلسطينية المحتلة الخميس واندلعت مواجهات مع الجيش الاسرائيلي في الضفة الغربية احتجاجا على اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لاسرائيل، ودعت حركة حماس الاسلامية الى انتفاضة جديدة ما يزيد المخاوف من تدهور امني على الارض.

وأجمعت دول العالم على انتقاد قرار ترامب، وكان آخرها تحذيرات من تركيا والاتحاد الاوروبي وروسيا.

غير ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو اغدق المديح على ترامب، وقال ان اسمه سيدخل الان في تاريخ القدس، وحث دولا اخرى على ان تحذو حذوه.

ونشر الجيش الاسرائيلي تعزيزات بمئات الجنود في الضفة الغربية المحتلة وسط حالة من عدم اليقين إزاء التبعات، فيما اندلعت اشتباكات بين الفلسطينيين وقوات الامن الاسرائيلية في مناطق مختلفة.

وفي غزة دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية الى "انتفاضة جديدة".

وذكرت تقارير ان صاروخين على الاقل اطلقا من قطاع غزة باتجاه اسرائيل لكن الجيش الاسرائيلي قال انهما سقطا في القطاع.

ويتوقع خروج مزيد من التظاهرات بعد صلاة الجمعة غدا، فيما دعت حماس الى "يوم غضب".

وخرجت تظاهرات في كافة المدن الفلسطينية في مدن الضفة الغربية ومنها في رام الله والخليل ونابلس وبيت لحم والقدس الشرقية المحتلة وكذلك في قطاع غزة.

وفرقت قوات الامن الاسرائيلية مئات المتظاهرين بالغاز المسيل للدموع عند حاجز على مدخل رام الله، فيما أعلن الهلال الاحمر الفلسطيني ان 22 شخصا اصيبوا بجروح بالرصاص الحي او الطلقات المطاطية في الضفة الغربية.

وجرح خمس فلسطينيين بنيران اسرائيلية في قطاع غزة عندما تظاهر العشرات قرب حاجز بين القطاع واسرائيل، بحسب سلطات غزة.