عمان - بترا

استنكر رئيس جمعية رجال الأعمال الأردنيين حمدي الطباع قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الإعتراف بالقدس المحتلة كعاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية اليها.

واكد الطباع في بيان صحافي اليوم الخميس ان هذا القرار سيكون له تبعات ونتائج خطيرة تؤثر على استقرار وأمن المنطقة ككل، وتقويض الجهود المستمرة بتحقيق السلام، مشيدا بالمواقف الثابتة للمملكة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني تجاه القدس الشريف والقضية الفلسطينية والحفاظ على المقدسات الإسلامية والمسيحية.

كما اشاد باهتمام الهاشميين الدائم بالقضية الفلسطينية وجهود جلالته المستمرة بتسوية القضية الفلسطينية وموضوع القدس الشريف ضمن إطار حل شامل، مستنداً إلى مبدأ حل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وشدد الطباع على ضرورة العمل الجماعي وتوحيد الجهود المشتركة لرفض ومجابهة القرار الأميركي الأخير، معتبراً أن هذه الخطوة لن تغير من عروبة القدس ومكانتها الدائمة في قلوب المسلمين والمسيحيين.

واكد أن هذه الخطوة تمثل خرقاُ واضحاً للشرعية الدولية وقرارات ومبادئ الأمم المتحدة، وان القرار يأتي خارج إطار الحل الشامل للقضية الفلسطينية الذي يمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية اولى القبلتين ومفتاح تحقيق السلام والإستقرار في المنطقة.