عمان – الرأي

اقامت السفارة الاوكرانية في عمان معرضا فنيا مصوراً في الذكرى الـ85 لما يسمى الـهولودومور وهي المجاعة التي حاقت بأوكرانيا وراح ضحيتها قرابة 7 ملايين مواطن أوكراني في ذلك الوقت بحسب ما قالت السفارة.

وأظهر المعرض الذي اقيم في جكارندا في جبل عمان، عددا من الصور المأساوية للمجاعة التاريخية التي فرضت من قبل السلطات السوفياتية آن ذاك والتي حرمت المزارعين من غلالهم ومزارعهم وفرضت عليهم تسليم أراضيهم للسطات والعمل فيها مقابل أجور بسيطة خلال العامين 1932-1933.

و ألقى السفير الأوكرانيا الدكتور سيرجي باسكو كلمة أطلع فيها زوار المعرض على حقائق الإبادة الجماعية للأمة الأوكرانية في 1932-1933، التي ارتكبها نظام السوفياتي من أجل إخضاع الأوكرانيين، والقضاء على نزعتهم القومية، وأي محاولات لبناء دولة أوكرانية مستقلة ذات سيادة.

وقال باسكو أن حوالي 7 ملايين حالة وفاة سجلت بين العامين 1932-1933 تعزى إلى المجاعة داخل حدود أوكرانيا السوفياتية و 3 ملايين أوكراني خارج أوكرانيا في مناطق مأهولة بالسكان الأوكرانيين تاريخيا.

وقدمت الشاعرة الاوكرانية فيكتوريا بريشكوفا - أبو قدوم لزوار المعرض، مجموعة من القصائد التي أرخت المجاعة في تلك المرحلة.

واشتمل المعرض الذي زاره عدد من اعضاء البعثات الدبلوماسة والمهتمين من مختلف الفئات على صور تظهر الاوضاع المأساوية في تلك الفترة كما اشتمل المعرض على صور تضمنت شهادات من قبل أشخاص عاشوا تلك الفترة.