وكالات

غوتيريش: وضع القدس تحدده المفاوضات

اعلن الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش ان وضع القدس لا يمكن ان يحدد الا عبر «تفاوض مباشر» بين الاسرائيليين والفلسطينيين، مذكرا بمواقفه السابقة التي تشدد على «رفض اي اجراء من طرف واحد».

وقال غوتيريش «لا يوجد بديل عن حل الدولتين» على ان تكون «القدس عاصمة لاسرائيل وفلسطين».

الأزهر يحذر من «التداعيات الخطيرة»

حذر الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر من «التداعيات الخطيرة» لقرار ترمب، وقال إن القرار تجاهل مشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم حول العالم.

وقال الطيب في بيان إن القرار يشكل «إجحافا وتنكرا للحق الفلسطيني والعربي الثابت في مدينتهم المقدسة.. وتجاهلا لمشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم وملايين المسيحيين العرب».

وشدد الطيب على «أن القدس المحتلة، وهويتها الفلسطينية والعربية، يجب أن تكون قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم.»

الاتحاد الأوروبي قلق

عبر الاتحاد الأوروبي عن قلقه العميق بعد القرار، قائلا إن القرار قد تكون له تداعيات على فرص السلام.

وقالت فيدريكا موجيريني مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد في بيان «يجب تلبية طموحات الجانبين وينبغي إيجاد سبيل من خلال المفاوضات لحسم وضع القدس كعاصمة للجانبين في المستقبل».

لندن لا توافق على القرار

اعلنت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي في بيان ان المملكة المتحدة «لا توافق» على قرار ترمب.

وقالت ماي في بيان «نحن لا نوافق على القرار الاميركي بنقل السفارة إلى القدس، والاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل قبل التوصل الى اتفاق نهائي حول وضعها»، معتبرة ان هذا القرار «لا يساعد بشيء» في التوصل الى السلام في المنطقة.

باريس تصف القرار بـ «المؤسف»

وصف الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ب»المؤسف» قرار ترمب ودعا الى «تجنب العنف باي ثمن».

وشدد الرئيس الفرنسي على «تمسك فرنسا واوروبا بحل الدولتين اسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبا الى جنب بسلام وامن، ضمن حدود معترف بها دوليا ومع القدس عاصمة للدولتين».

تركيا: قرار غير مسؤول

وصف وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو قرار الرئيس الاميركي بانه «غير مسؤول».

وقال تشاوش أوغلو على تويتر «نحن ندين الاعلان غير المسؤول الصادرعن الادارة الأميركية (...) هذا القرار يتعارض مع القانون الدولي ومع قرارات الأمم المتحدة».

مصر تستنكر القرار

اعلنت وزارة الخارجية المصرية إن مصر تستنكر إعلان ترمب وترفض أية آثار مترتبة عليه.

وأضافت في بيان «أكدت مصر على أن اتخاذ مثل هذه القرارات الأحادية يعد مخالفا لقرارات الشرعية الدولية، ولن يغير من الوضعية القانونية للقدس باعتبارها واقعة تحت الاحتلال وعدم جواز القيام بأية أعمال من شأنها تغيير الوضع القائم في المدينة».

وذكرت الوزارة أن القرار ستكون له «تأثيرات سلبية للغاية» على عملية السلام.

المغرب يستدعي القائم بالأعمال الأميركي

قالت وكالة المغرب العربي للأنباء إن المغرب استدعى القائم بالأعمال الأميركي للإعراب عن القلق العميق بشأن قرار واشنطن.

وجاء في بيان نشرته الوكالة أن وزير الخارجية المغربي أكد مجددا الدعم المستمر والتضامن الكامل للمملكة مع الشعب الفلسطيني حتى يستعيد حقوقه المشروعة.

الاسد: مستقبل القدس لا تحدّده دولة

قال مكتب الرئيس السوري بشار الأسد إن القضية الفلسطينية ستبقى حية في ضمير الأمة العربية حتى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وذلك ردا على قرار ترمب.

وقال مكتب الأسد في موقعه الرسمي على تليجرام «مستقبل القدس لا تحدّده دولة أو رئيس بل يحدّده تاريخها وإرادة وعزم الأوفياء للقضية الفلسطينية».

إيران تندد بشدة

قالت وزارة الشؤون الخارجية الإيرانية في بيان نشره الإعلام الرسمي إن إيران «تندد بشدة» بقرار واشنطن حول القدس.

وقال البيان إن الإجراء الأميركي انتهاك للقرارات الدولية.

كندا: القرار يهدد استقرار المنطقة

اعتبرت وزارة الخارجية الكندية، الخطوة الأميركية تشكل تهديدا للاستقرار في المنطقة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الكندية آدم أوستن في بيان إن وضع القدس لا يمكن حله إلا كجزء من تسوية عامة للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي مؤكدا إبقاء بلاده على سفارتها في تل أبيب وعدم نقلها إلى القدس.

«غوغل» تعلن القدس عاصمة لإسرائيل

عمان - طارق الحميدي - استبق عملاق البحث على شبكة الانترنت «غوغل» اعلان ترمب بشان القدس بظهور البطاقة التعريفية الخاصة بها مكتوب عليها « القدس عاصمة اسرائيل» الى جانب عدد من المعلومات التي تتحدث عن المدينة وتاريخها وسكانها.

وبهذا الاعلان اصبحت شركة غوغل الاميركية أول من انحاز الى تسمية القدس عاصمة لاسرائيل وهو ما يخالف حياديتها في القضايا الخلافية التي تتغنى بها دائما في كل نشراتها وبياناتها.