عمان - الرأي - دعا عضو مجلس ادارة غرفة صناعة عمان المهندس موسى الساكت الى انشاء أكاديمية مهنية ألمانية في الأردن على غرار الجامعة الأردنية الالمانية، بهدف توفير التدريب المهني في مجالات أنظمة الطاقة المتجددة (أنظمة الطاقة الشمسية وأنظمة الرياح) والتدفئة والتهوية وتكييف الهواء والصيانة الكهربائية والميكانيكية للآلات الصناعية، على أن يتم التوسع التدريجي في البرامج التي تقدمها الأكاديمية في المستقبل بحسب احتياجات القطاع الصناعي في الأردن.

جاء ذلك ، خلال اللقاء الذي جمع وزير الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة بوزيرة الاقتصاد لشؤون الطاقة في المانيا بريجيت زيبريز، ضمن فعاليات مشاركة وفد اقتصادي أردني في ملتقى الطاقة الألماني العربي الثامن الذي عقد في برلين الاسبوع الماضي، والذي جرى خلاله التأكيد على اهمية تفعيل مذكرة التفاهم الموقعة بين وزارتي الطاقة في الاردن والمانيا قبل عامين، من خلال تشكيل لجنة حكومية مشتركة تدرس بنود المذكرة وآليات تفعيلها، وبدعم من القطاع الخاص في البلدين.

واضاف الساكت أن الأردن يتطلع الى الاستفادة من التجربة الألمانية في مجال توفير الطاقة والطاقة المتجددة، من خلال قيام خبراء ألمان بتنظيم دورات تدريبية للمهندسين والفنيين الأردنيين العاملين في مجال الطاقة، وكذلك ايفاد فنيين أردنيين إلى الشركات الألمانية والمصانع والمراكز الفنية المتخصصة للتدرب وتطوير مهاراتهم التقنية، مشيرا الى أن القطاع الصناعي من القطاعات كثيفة الاستخدام للطاقة، حيث أصبحت تكلفة الطاقة لا تقل عن 12% من كلفة الانتاج مع تفاوت كبير بين صناعة وأخرى، فبعض الصناعات الكثيفة الاستهلاك للطاقة تصل كلفتها الى 30%. وأكد عيسى مراد رئيس غرفة تجارة عمان ، أهمية المشاركة الأردنية في ملتقى الطاقة الالماني العربي الثامن، للاستفادة من تواجد خبراء متميزين في مجال الطاقة والصناعة والتكنولوجيا، مبينا أن غرفة تجارة عمان ستكون داعمة لاقتراح انشاء أكاديمية مهنية المانية في الأردن ومساهم رئيسي في تأسيسها.

و بين خلدون أبو حسان رئيس الجمعية الاردنية الالمانية للأعمال أن الجمعية تعمل على تتنمية العلاقات الاقتصادية بين الأردن والمانيا من خلال تبادل زيارات الوفود الاقتصادية والبعثات التجارية وتنظيم لقاءات ثنائية بين ممثلي الشركات الألمانية ونظرائهم الاردنيين.