عمان - مراد القرالة

اكتسبت الشابة اسيل أبو ربطة موهبة في الطبخ من خلال شغفها بصناعة الاطعمة خلال مرحلة الدراسة الثانوية.

لم تكتفِ أسيل بالموهبة، بل صقلت مهاراتها في مجال طهو المأكولات والحلويات، لتؤسس بعدها مشروعها الخاص (الصغير)، منذ ما يقارب العامين.

خلال العامين، قامت أسيل بصناعة الطلبيات من المأكولات والحلويات للزبائن، و(إن كان على نطاق الحي الذي تسكنه).

وخلال العمل في مشروعها الصغير سمعت عن برنامج سند (ريادة الاعمال) المصمم من قبل مركز تطوير الاعمال (BDC) والممول من الحكومة الكندية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي جعلها تلتحق بالورشة التدريبية للبرنامج والتي استمرت لمدة خمسة ايام.

أبدت أسيل اعجابها بالبرنامج لما فيه من معلومات كانت تعكسها على مشروعها بشكل مباشر، بالاضافة الى الاسلوب التدريبي التفاعلي التشاركي الذي تمتاز به الورشة التدريبية من خلال اتاحة الفرصة للمشاركين الشباب ابداء ارآئهم ومقترحاتهم ومناقشتها فيما بينهم.

بدأت أسيل بعد الانتهاء من الورشة التدريبية تطبيق المعلومات التي اكتسبتها خلال البرنامج، حيث اصبحت تبدي اهتماماً أكبر بحسابات المشروع من خلال اصدار دفتر فواتير لمتابعة الامور المالية، وطورت أدوات التسويق الخاصة بالمشروع؛ فصممت بطاقة للمشروع الخاص بها، واصبحت تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي للتسويق لمنتجاتها لزيادة المبيعات، الى أن وفر مشروعها الخاص (المطبخ الانتاجي) فرصتي عمل لتلبية احتياجات الطلب المتزايدة على منتجاتها.

تقول أسيل (كان عملي محصوراً فقط لخدمة العائلة والحي الذي أسكنه، ولكن بعد مشاركتي في برنامج سند (ريادة الاعمال) قمت بتوسعة الفئة المستهدفة لمشروعي من خلال توسعة وزيادة وسائل التسويق المستخدمة، والتشبيك مع المؤسسات ومراكز الشباب، والمنظمات المختلفة لتوصية الطلبيات).

وتضيف (قمت بتطوير مشروعي وتمكنت من تنمية قدراتي الشخصية والعملية، وثقتي بنفسي من خلال تجنب ثقافة العيب في العمل مهما كان نوعه، وبخاصة في انشاء مشروع خاص لأصبح صاحب عمل بدل الانتظار والبحث عن فرصة عمل).

ووجهت اسيل الشباب الاردني الباحثين عن فرص العمل البدء بانشاء مشاريعهم الخاصة بدل الانتظار والبحث عن الوظائف، والاقتداء بها وغيرها من شباب وشابات صمموا مشاريعهم الخاصة بهم ليصبحوا أصحاب عمل بدل أن يكونوا باحثين عن وظائف، ولما توفره المشاريع الخاصة من دخل مادي يفوق الدخل الذي توفره وظائف المكاتب، بالاضافة الى أن تلك المشاريع تساعد في توفير فرص عمل لشباب آخرين.