عمان - بترا - اكد رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز، عمق العلاقات الاردنية الباكستانية في مختلف المجالات وبخاصة السياسية والاقتصادية والبرلمانية، داعيا الى البناء عليها بما يحقق طموحات شعبي البلدين الصديقين وقيادتهما السياسية.

جاء ذلك خلال المباحثات الرسمية التي اجراها رئيس مجلس الأعيان امس مع نظيره رئيس مجلس الشيوخ في جمهورية باكستان الاسلامية ميان رضا رباني الذي يقوم بزيارة رسمية للمملكة بدعوة من رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز.

وتناولت المباحثات مختلف القضايا المتعلقة بالتعاون المشترك بين البلدين والاوضاع الراهنة في منطقة الشرق الاوسط، أشار الفايز خلالها الى ان العلاقات الاردنية الباكستانية تعود الى ستينيات القرن الماضي، وهي متينة وراسخة، وتقوم على المصالح المشتركة في مختلف الجوانب.

كما اشار الى التوافق بين البلدين حول العديد من القضايا السياسية وعلى رأسها محاربة الارهاب الدولي والتطرف، وضرورة الحل العادل للقضية الفلسطينية وفق قرارات الشرعية الدولية وحل الدولتين، اضافة الى تبني الحلول السياسية لمختلف القضايا في منطقة الشرق الاوسط وخاصة الازمة السورية.

وثمن رئيس مجلس الاعيان التعاون الاردني الباكستاني في العديد من المجالات، داعيا الى تفعيل الاتفاقيات الثنائية وزيادة التبادل التجاري بين البلدين وتعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري وبخاصة في مجال الصناعات التعدينية كالبوتاس والفوسفات، مبينا ان الاردن يتمتع بالأمن والاستقرار وبيئة استثمارية آمنة وتشريعات قانونية تحمي المستثمرين.

وقال ان اللقاءات الاردنية الباكستانية المستمرة في مختلف المستويات تعد دليلا على عمق العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وتؤشر على الحرص المستمر من كلا الجانبين على ادامتها وتوحيد الرؤى تجاه القضايا السياسية، الاقليمية والدولية، وهو ما يؤكد اهمية الدور المشترك بين الاردن والباكستان في تحقيق امن واستقرار المنطقة.

وبين الفايز ان المجلس حريص على تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، وانطلاقا من هذه الرؤية قام بتشكيل لجنة الصداقة البرلمانية الاردنية الباكستانية في مجلس الاعيان بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

ودعا الفايز الى تعزيز اطر التعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري بين الاردن والباكستان من خلال توقيع المزيد من الاتفاقيات المشتركة وتبادل المنتجات والسلع والخدمات والاستثمارات المتنوعة، مؤكدا اهمية اقامة المزيد من الاستثمارات الباكستانية في الاردن وزيادة اعداد السائحين الباكستانيين الى الاردن والاستفادة من الميزات السياحية الاردنية التاريخية والاثرية والعلاجية.

وحول الاوضاع الراهنة في المنطقة بين الفايز أن الاردن قوي سياسيا وامنيا، لكنه يواجه تحديات اقتصادية بسب صراعات المنطقة والأعداد الكبيرة من اللاجئين السوريين على ارضه، لافتا الى ان الاردن اليوم بحاجة الى دعم كافة اصدقائه في العالم.

وفيما يتعلق بالأزمة السورية اعرب رئيس مجلس الأعيان عن أمله في ان تفضي الجهود الدولية التي تجري الآن الى حل الازمة سياسيا، وتمكين اللاجئين السوريين من العودة الى وطنهم.

وبخصوص الحرب على الارهاب طالب الفايز بضرورة وجود استراتيجية واضحة، وجهد دولي منظم هدفه الاساس محاربة فكر التطرف وخطاب الكراهية وتعزيز القواسم المشتركة بين الشعوب، مؤكدا أن حل القضية الفلسطينية وفق قرارات الشرعية الدولية وحل الدولتين سيعمل على دفع الجهود الدولية للقضاء على الارهاب.

من جانبه عبر رئيس مجلس الشيوخ ميان رضا رباني عن اعتزازه بالمستوى الرفيع الذي وصلت اليه العلاقات الباكستانية الاردنية، مؤكدا اهتمام بلاده بالعمل على تطوير علاقاتها مع الاردن في مختلف المجالات خاصة البرلمانية والسياسية والاقتصادية والتجارية.

وقال ان الباكستان والاردن تجمعهما علاقات تاريخية قائمة على الاحترام المتبادل وبما يخدم مصالحهما المشتركة، وهناك توافق بينهما حول عملية السلام في المنطقة وضرورة تمكين الشعب الفلسطيني من اقامة دولته المستقلة، مبينا ان باكستان تعتبر الاردن شريكا قويا من اجل اعادة الامن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط والتصدي لقوى الارهاب والتطرف.

واشاد رباني بالتقدم والتطور الكبير الذي يشهده الاردن والامن والاستقرار الذي ينعم فيه بفضل حكمة جلالة الملك عبدالله الثاني رغم الاوضاع غير المستقرة وغير الآمنة من حوله.

وقال ان استمرار تصاعد العنف في منطقة الشرق الاوسط وانتشار قوى الارهاب في العالم امر غير مقبول، وعلى العالم الحر الاتحاد والعمل بتشاركية من اجل انهاء هذه الصراعات، والقضاء على مختلف القوى الارهابية، مبينا ان باكستان تنسجم مع موقف الاردن بضرورة انهاء الازمة السورية وفق ايجاد افضل الحلول السياسية التي تمكن من عودة الامن والاستقرار لسوريا وتحفظ وحدة شعبها واراضيها.

وثمن رباني الجهود الكبيرة التي يقوم بها جلالة الملك لتحقيق الامن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط ، مؤكدا اهمية تعاون المجتمع الدولي في محاربة الارهاب والتطرف الذي اصبح خطره يهدد السلم العالمي.

وقال «اننا نتطلع بقوة الى تفعيل شراكتنا البرلمانية بين مجلسي الاعيان في البلدين الصديقين في مختلف المجالات، وتوحيد الرؤى ازاء مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك المطروحة في المحافل البرلمانية الدولية».

وحضر المباحثات الرسمية رئيس واعضاء لجنة الصداقة البرلمانية الاردنية الباكستانية، ورئيس لجنة الشؤون العربية والدولية والمغتربين في مجلس الاعيان، ورئيس بعثة الشرف العين غازي الطيب، اضافة الى اعضاء الوفد المرافق لرئيس مجلس الشيوخ الباكستاني، والقائم بأعمال السفارة الباكستانية في عمان.