أبواب- رزان المجالي



في تقنية تعد الأحدث في عالم علاج السرطان ، تمكن فريق من جامعة القدس من تطوير طريقة حديثة من شأنها إحداث نقلة في التخفيف من الآثار الجانبية لعلاجات هذا المرض.

وأوضحت الجامعة، أن هذه التقنية تتمثل باستهداف الخلايا السرطانية بومضات كهربائية تعمل على حرق الأنسجة المصابة دون المساس بالأوعية الدموية والقنوات والأنسجة الخارجية للمريض، وبالتالي إعادة البناء ستكون أفضل وأسرع.

وقال الدكتور محمد حجوج، أحد الباحثين المشاركين في تصريح لموقع palinfo «إن العلاج المعتمد حتى الآن لمرضى السرطان يعتمد على الجراحة والعلاج الكيماوي والعلاج بالأشعة، إضافة إلى مجموعة من الطرق التي تستخدم عملية حرق الأنسجة المصابة والسليمة أيضا، ما يعني تعرض المريض لآثار جانبية كبيرة لا يجب استهدافها».

وأكد الحجوج أن التقنية الحديثة أثبتت نجاحها بعدم ظهور أية أعراض جانبية لها، وذلك بتطبيقها على 500 حالة من مرضى سرطان «البروستاتا» في ألمانيا، مضيفا أن العلاج يمتاز بوقته القصير حيث يستطيع بعدها المريض ممارسة حياته اليومية دون أضرار تذكر.