عمان - رويدا السعايدة

يسعى مركز التميّز للمشاريع الإبداعيّة في جامعة العلوم والتكنولوجيا إلى احتضان المشاريع الريادية كشركات ناشئة تتحول فيما بعد الى شركات صغيرة إنتاجية مستقلة تدعم الإقتصاد الوطني بالتحول إلى اقتصاد المعرفة في تخصصات إنتاجيه متعددة.

وقال مدير المركز د. فهد عوض ان رعاية المبدعين وتبني افكاهم الريادية تساهم في دعم التنمية المستدامة للاقتصاد الوطني.

ولفت لى أن المركز يعد مُجمّعاً للإبداع والتميّز ومَصدراً لاقتصاد المعرفة، ويهدف إلى تحقيق التنمية المستدامة من خلال توفير البيئة التقنية المناسبة والداعمة للإبداع الشبابي في مختلف المجالات الصناعية والخدماتية وتطوير نماذج أولية لمنتجات قابلة للتصنيع والتسويق تجارياً.

ويشتمل المركزوفقا ل عوض على مجموعة من المرافق والخدمات المتكاملة لدعم المبدعين والرياديّين ورعايتهم وتنمية مهاراتهم وتطوير إبداعاتهم ابتداءً من الفكرة ومروراً بالنموذج الأولي للمنتج أو الخدمة وانتهاءً بتأسيس الأعمال الصغيرة وإطلاقها تجارياً.

ويقوم المركز برعاية ودعم المبادرات الريادية والإبداعية التي تعود بالنفع على الجامعة أو المجتمع المحلي أو تساهم في حل المشكلات الاقتصادية أو الاجتماعية أو الأكاديمية أو الصحية.

ويقدم المركز وفقا للعامورعدة خدمات كنشر وتعميم ثقافة الابتكار والإبداع والريادة والتميز والأعمال الحرة في الجامعة والمجتمع ،اضافة الى تشجيع المبدعين على إطلاق طاقاتهم الإبداعية باحتضانهم وتقديم الدعم اللازم لهم لتطوير منتجاتهم من خلال شركات ناشئة داخل الجامعة .

ويسعى المركز الى تأهيل وتدريب كوادر بشرية متخصصة في مجال تنمية المشروعات القائمة على الابتكار مع التركيز على عنصر التكنولوجيا والمعرفة، اضافة الى حماية حقوق الملكية الفكرية وتسجيل براءات الاختراع وإدارتها وتجييرها من خلال مكتب نقل التكنولوجيا التابع للمركز.

وبين رئيس شغبة التدريب في المركز حسن عامور ان المركز يهدف الى تقوية العلاقة بين الجامعة والصناعة والقطاع الخاص والعمل على استدراج رأس المال الإستثماري لتمويل إنتاج وتسويق المنتجات الإبداعية للشركات الناشئة والمستقلة.

ويساهم المركز في دعم نشاطات التعليم والتدريب واستكشاف المواهب والطاقات الإبداعية لتحقيق أداء متميز للموهوبين والمبدعين على النطاق الوطني، اضافة الى دعم ورعاية كافة النشاطات التعليمية والتدريبية والبحثية التي يمكن أن تؤدي الى منتجات قابلة للتصنيع والتسويق التجاري وتقديم خدمات فنية متميزة لتطويرها.

وذكر العامور ان المركز يتبنى عدة مبادرات منها مبادرة «الإبداع الجامعي يبدأ من اختيار التخصص السليم» الطلابية والتي تهدف الى تنفيذ زيارات مدرسية يقوم بها اعضاء المبادرة لتقديم عرض توضيحي للعديد من التخصصات الجامعية وبيان بعض تفاصيلها والمهارات التي تتطلبها ليعيها طالب المدرسة قبل اختيار تخصصه الجامعي مستقبلاً.

«مبادرة دعم فريق الروبوت المدرسي لمدرسة الأميرة رحمة / الشميساني» كانت احد النشاطات التي نفذها المركز والتي جاءت لتؤكد الدور المجتمعي الذي تقوم به الجامعة في دعم الإبداع من أجل تدريب طالبات فريق الروبوت المدرسي في مدرسة الأميرة رحمة للمشاركة في المسابقة الدولية للروبوت والتي اقيمت في امريكا في شهر تموز من العام 2017.

كما نفذ المركز مبادرة طلابية لعقد دورات في لغات البرمجة لأبناء العاملين في الجامعة وطلبة المدارس لنقل الخبرات في لغات البرمجة إلى طلبة المدارس كي تكون هذه المعرفة لديهم كالأساس الذي تُبنى عليه خبراتهم المستقبلية وكالمفتاح الذي يفتح لهم أبواب عالم ما وراء التكنولوجيا التي يستخدمونها في يومهم.

وقدم المركز دورات الروبوت لطلاب المدارس من مهارات وعلوم التعامل مع الروبوت لتنمية العقلية الابداعية الابتكارية لديهم لخلق جيل جديد قادر على الابداع والابتكار.

وساهم المركز وفقا للعامور بدعم طالبات من مدرسة السيلة للبنات / لواء بني كنانه للمشاركة في المسابقة العالمية السنوية للتصميم والتكنولوجيا لتصميم نموذج سيارة فورملا، حيث تم تشكيل فريق تدريب لطالبات المدرسة من نخبة من طلاب الجامعة.