الزرقاء - ماجد الخضري

بوشر العمل بإنشاء متحف اثار لمحافظة الزرقاء وذلك بعد تخصيص مبلغ ثلاثمائة الف دينار لهذه الغاية ضمن موازنة المحافظة، ويأتي انشاء هذا المتحف في اعقاب العديد من الاكتشافات الاثرية التي تمت في المحافظة ومنها الاكتشافات الاثرية في خربة البتراوي واعمال التنقيب في مناطق مختلفة من لواء الهاشمية.

وبين مدير اثار الزرقاء رومل غريب أن محافظة الزرقاء هي المحافظة الوحيدة التي تخلو من وجود متحف أثري، وقال مع توفر المخصصات المالية اللازمة للعام المقبل، فإن المديرية تعتزم العمل على إنشاء المتحف الأثري سيما ان هناك قطعة ارض تعود ملكيتها للدائرة ومساحتها ثلاثة دونمات.

وقال ان المديرية ستعرض في باحات المتحف واقسامه المكتشفات الاثرية التي تم اكتشافها خلال السنوات الماضية والمكتشفات الحديثة والتي تدل على ان الزرقاء تضم العديد من المواقع الاثرية ومن عصور مختلفة.

وبين إن المتحف سيتبع له مركز للدراسات والأبحاث وسيوفر البيئة الملائمة للدارسين والباحثين نظرا لاحتواء المركز على المختبرات اللازمة التي يتطلبها عمل الباحثين والدارسين، وبين أن إنشاء المتحف سيعد فرصة ملائمة لأهالي محافظة الزرقاء لزيارته والاطلاع على تاريخ المحافظة المختلف عبر العديد من الاكتشافات الأثرية التي تمثل عدة عصور.

وقال مدير الاثار أن أعمال التنقيب والبحث التي أجرتها المديرية مع فريق إسباني في منطقة القنية وضمن حمة خريسان بلواء الهاشمية خلال الأعوام الثلاثة الماضية أدت إلى اكتشاف مدينة تعود للعصر الحجري ما قبل الفخاري، ولقرابة 8 إلى 9 آلاف سنة قبل الميلاد وأن التنقيبات كشفت كذلك عدة معالم منها الأرضيات الملونة، ما يدل على أن محافظة الزرقاء كانت وعبر العصور محط الأنظار.

وبين انه تم خلال السنوات السابقة اكتشاف مدينة أثرية في خربة البتراوي بمدينة الزرقاء تعود إلى 4 آلاف عام قبل الميلاد، لافتا إلى أن المديرية تعمل وبشكل دائم ومن خلال برنامج عملها على تنفيذ أعمال الصيانة والترميم للمواقع الأثرية في محافظة الزرقاء، وبما يساهم في المحافظة على تلك المعالم من الاندثار والخراب، خصوصا وأن محافظة الزرقاء تعد من المحافظات المهمة نظرا لما تتمتع به من موقع مهم على شبكة طرق دولية.