لاهاي - ا ف ب

قررت المحكمة الجنائية الدولية عدم محاكمة اسرائيل في الغارة على اسطول مساعدات كان متجها إلى غزة في ايار/مايو 2010، كما اعلنت المدعية العامة الخميس، مؤكدة قرارا سابقا يقضي باغلاق التحقيق الأولي.

وقالت فاتو بن سودة في بيان "بعد دراسة معمقة ودقيقة لجميع العناصر ذات الصلة، قررت أخيرا أن أؤكد قراري السابق بشأن الحالة المتعلقة بالسفن التي ترفع اعلام جزر القمر واليونان وكمبوديا وإغلاق هذا التحقيق الأولي"، وهي خطوة تسبق القيام باي تحقيق.

وعام 2010، تصدى الجيش الاسرائيلي في المياه الدولية لاسطول تابع لمنظمة تركية غير حكومية قريبة من الحكومة الاسلامية المحافظة الحالية كان يحاول الوصول إلى قطاع غزة.

وقد لقي تسعة اتراك على متن السفينة "مافي مرمرة" مصرعهم في الهجوم الذي ادى الى تدهور العلاقات الدبلوماسية بين تركيا واسرائيل.

وتوفي شخص عاشر في وقت لاحق متاثرا بجروحه.

وضم الاسطول ثماني سفن على متنها 70 راكبا من نحو أربعين بلدا. وكان الغرض المعلن منه تقديم المعونة إلى غزة ولفت انتباه المجتمع الدولي إلى عواقب الحصار.