عمان - الرأي -

بحث رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا الدكتور مشهور الرفاعي والسفيرة الاسبانية ارانثاثو بانيون دابالوسسبل التعاون مع الجامعات الاسبانية.

وقدم الرفاعي عرضاً مفصلاً عن الجامعة وبرامجها الأكاديمية ونشاطها الدولي خصوصاً البرامج المشتركة مع عدد من الجامعات العالمية، مستعرضاً مسيرة الجامعة وجهودها المتميزة في تقدم قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المملكة ورفدها بخريجين مؤهلين علمياً وتقنياً، تؤهلهم للعمل في أي مكان في العالم.

وعرض تجربة الجامعة في المشاريع الأوروبية حيث حصلت على دعم من الاتحاد الأوروبي لــ(36) مشروعا تتولى الجامعةّ إدارة (5) مشاريع منها.

وأبدى رغبة الجامعة في الاشتراك بمشاريع تعليمية مع جامعات اسبانية سيما فيما يتعلق بتبادل الطلبة، كما تم مناقشة إمكانية طرح مساق تعلم اللغة الاسبانية في الجامعة بهدف تحضير الطلبة للمشاركة في برامج التبادل الثقافي مع الجامعات الاسبانية.

ومن جانبها أشادت السفيرة بالبيئة التعليمية المتميزة في الجامعة، مشيرة الى رغبة السفارة في المشاركة بأنشطة جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا وتخصيص يوم للانشطة الاسبانية في الجامعة في فصل الربيع لتعريف الطلبة بمملكة اسبانيا، وثقافة الشعب الاسباني، إضافة إلى توفير مدرس للغة الاسبانية في الجامعة.

كما أبدت رغبة السفارة في ايجاد فرص تعاون بين جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا والجامعات الاسبانية لما في ذلك من فائدة في تبادل الخبرات في المجالات البحثية والتدريسية.