عمان - خالد الخواجا

قال رئيس مرصد الزلازل الاردني الدكتور محمود القريوتي، أنه لا يمكن التنبؤ بوقوع اي زلزال في العالم، أو أن يكون هناك أي شخص قادر على تحديد زمان ومكان اي زلزال في العالم، موضحا انه لم يجر سابقا ان توقعت اي جهة او اي شخص بموعد حدوث الزلازل في العالم.

وجاء تصريح القريوتي إلى « الرأي « بعد ان تداولت وسائل اعلام ومواقع التواصل الاجتماعي يوم امس اخبارا صادرة عن أحد المراصد في الدول المجاورة ، بوقوع زلزال مدمر في منطقة شرق المتوسط، حيث بين القريوتي انه اطلع على هذا المنشور طالباً من اي جهة اعلامية استقاء المعلومات الزلزالية من مصادر أردنية رسمية.

واوضح القريوتي ان منطقتنا هي منطقة زلزالية ويجري فيها نشاط زلزالي حيث وقع اخر زلزال في الاردن عام 1995 في منطقة العقبة، ويبعد عنها 60 كيلومتر وبقوة 7.3 درجة وتسبب في بعض الاضرار ووقوع سبعة قتلى من مصر والسعودية.

وبين ان العديد من الزلازل وقعت في المنطقة بدرجات اكبر ومنها زلزال عام 1927 الذي كان بقوة 6.5 درجات واوقع 350 قتيلا والحقت اضرارا بمدن كبيرة منها حيفا والسلط وعجلون ونابلس واريحا ومن ثم توالت الزلازل حيث كان اخرها في عام 2016 بقوة 402 درجة وفي عام 2007 وعام 2004 ولكن بقوة اقل.

واوضح القريوتي ان لدينا في مركز الرصد احدث اجهزة في العالم وعددها 43 مرصدا في المملكة منها 18 محطة للرصد في عمان و25 في المناطق الحساسة ومنها المباني المرتفعة والسدود والمناطق المرتفعة، حيث تسجل قيما دقيقة للغاية وتصنع من قبل اربع شركات عالمية فقط وكلها متشابهة في الدقة والتحسس ولدينا اتصالات وخبرات وربط مع دول عالمية مثل المانيا والدول الاوروبية.